الاحتلال يداهم بلدات بالضفة بحثا عن منفذ عملية سلفيت إزالة الصورة من الطباعة

الاحتلال يداهم بلدات بالضفة بحثا عن منفذ عملية سلفيت

واصل جيش الاحتلال الإسرائيلي الاثنين عمليات الاقتحام والمداهمة في محافظة سلفيت وسط الضفة الغربية المحتلة بحثا عن منفذ عملية الطعن وإطلاق النار الأحد، والتي أسفرت عن مقتل جندي إسرائيلي وإصابة خمسة مستوطنين.

وقامت قوات الاحتلال بتفجير عدد من المحال التجارية، وداهمت منازل للفلسطينيين في بلدتي "بديا والزاوية"، شمال غربي مدينة سلفيت، وفجرت أبواب محلات تجارية وفتشتها.

وشنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات واسعة في محافظات الضفة شملت محافظات نابلس وجنين ورام الله وسلفيت وغيرها من المناطق.

ومن بين المعتقلين والد ووالدة وشقيق الشاب عمر أمين أبو ليلى من بلدة الزاوية الذي يتهمه الاحتلال بالوقوف خلف عملية "أرئيل".

والأحد، ذكرت وسائل إعلام الاحتلال أن جنديا واحدا على الأقل قتل وأصيب آخرون بينهم مستوطنون في عملية طعن وإطلاق نار قرب مستوطنتي "أرئيل" و"جيتاي"، وسط الضفة.