6f391549f6be822618c516ae664f1841 إزالة الصورة من الطباعة

الاحتلال يعزز تواجده في منطقة عملية "أريئيل"

عزز جيش الاحتلال الإسرائيلي قواته في المنطقة التي حدثت فيها عملية "أريئيل"، إلى جانب القوات المتواجدة هناك من لواء المدفعية، بقوات إضافية من جنود لواء المظليين.

كما وأضاف جيش الاحتلال على جانبي الطريق في المنطقة مكعبات اسمنتية، و مواقع مراقبة عالية تطل على جميع نواحي المنطقة.

ونشرت وسائل إعلامية عبرية، أن جهاز "الشاباك" الإسرائيلي نزل بكل طواقمه في الضفة المحتلة للبحث عن طرف خيط يوصل الى مكان منفذ عملية أريئيل.

وأثبت التحقيق الأولي الذي أجراه جيش الاحتلال حول مجريات العملية أن الجنود الأربعة الذين كانوا في المكان لم يتصرفوا بعسكرية أمام المنفذ.

 وأكدت التحقيقات أن تصرف جنود الاحتلال لحظة الحدث لم تكن عسكرية، بل ظلوا في مكانهم بلا حراك أو ملاحقة للمنفذ. 

وأكدت بأن اثنين من الجنود المتواجدين لحظة العملية بقيا في محطة انتظار الركاب، مشيرةً إلى أن واحد من الجنود فقط هو من بدأ بملاحقة المنفذ وأطلق النار تجاهه.

يُذكر أن عملية فدائية مركبة (إطلاق نار، وطعن) وقعت قرب مستوطنة أريئيل قرب سلفيت، أدت إلى مقتل إسرائيليين وإصابة 6 بجراح متفاوتة الخطورة، قبل أن يفر من المكان بعدما استولى على سلاح أحد الجنود خلال العملية.