820191392124110 إزالة الصورة من الطباعة

"جيش الاحتلال السوري" على فضائية أردنية يفجر جدلا

فاجأت مذيعة أردنية، عبر قناة شبه رسمية، متابعيها، بوصفها قوات النظام السوري بـ"جيش الاحتلال".

المذيعة ساندي الحباشنة، وخلال تغطيتها خبر سيطرة قوات النظام السوري، على بلدة الهبيط الاستراتيجية في إدلب، قالت "جيش الاحتلال السوري"، ما أثار جدلا واسعا.

وقدمت المذيعة الحباشنة، اعتذارها، قائلة إن "يومنا كان عصيبا أمس لما قام به جيش الاحتلال الإسرائيلي من استباحة لباحات المسجد الأقصى".

وأكدت قناة "المملكة" اعتذارها، مع تنويهها على محاسبة المسؤولين.

وتابعت: "قناة المملكة تجدد التزامها بالمهنية والموضوعية في تغطياتها ونشراتها الإخبارية وبرامجها، وتجدد اعتذارها عن أي لبس تسبب به هذا الخطأ غير المقصود".

إلا أن أنصار النظام السوري داخل الأردن، لم يتقبلوا اعتذار قناة "المملكة"، متحدثين عن "مؤامرة مقصودة"، وليس هفوة أو زلة لسان.

وفتح النائب في البرلمان، طارق خوري، أحد أبرز الموالين للنظام السوري، نيرانه على قناة "المملكة"، شبه الرسمية، متسائلا: "هل هناك من يسعى إلى تخريب العلاقة مع سوريا بعد جهد جهيد في تحسينها؟".

وتابع بأن تصريحات الحباشنة "خيانة إعلامية مقصودة".

وأصدر إعلاميون أردنيون مؤيدون للنظام السوري، بيانا وصفوا فيه عبارة "جيش الاحتلال السوري"، بـ"السقطة الإعلامية المشينة".

وبرز من بين التصريحات، تهجم وتهكم السفير السوري السابق في عمّان، اللواء بهجت سليمان، الذي وصف الأردن بـ"المملكة الهشيمية".

فيما اعتبر أردنيون أن الخطأ غير مقصود، وأنه حتى إذا كان مقصودا، فهو لا يمثل نقطة في بحر الإساءات السورية الرسمية والإعلامية للأردن.