10201826062144 إزالة الصورة من الطباعة

عقار جديد يعطي أملا لمصابين بجرثومة "الكلاميديا"

قال خبراء إن مصلا مضادا للعدوى الشائعة التي تنتقل عبر ممارسة الجنس المعروفة باسم المتدثرة (الكلاميديا) اجتاز اختبارات السلامة الأولية في بريطانيا.

ويُعد المصل الجديد الأول من نوعه للوقاية من هذا النوع من العدوى، ويرى خبراء أن هذا المصل "قد يكون الطريقة الأفضل للوقاية من هذا المرض الذي يمثل 60 في المئة من أنواع العدوى الجنسية التي يتم تشخيصها في بريطانيا".

وقالت مجلة "لانسيت" المتخصصة في الأمراض المعدية إن هناك المزيد من الاختبارات لطريقة عمل المصل الجديد والجرعات التي ينبغي تناولها منه لا بد من أن يجتازها المصل الجديد قبل التصريح باستخدامه.

ومن المتوقع أن تستغرق الاختبارات عدة سنوات، ما يجعل استخدام الواقي الذكري أثناء ممارسة الجنس خير وسيلة للوقاية من الكلاميديا حتى يعتمد استخدام المصل المضاد.

وتعرف "الكلاميديا" بأنها "عدوى بكتيرية تنتقل عبر ممارسة الجنس دون استخدام الواقي الذكري (حتى في حال عدم حدوث الاتصال الجنسي الكامل).

وتوجد بكتيريا الكلاميديا في السائل المنوي للرجال وماء النساء. وغالبا لا تظهر أية أعراض على الشخص الذي تنتقل إليه العدوى، ما يجعل البعض يطلق عليه "المرض الصامت".

وحال عدم علاجه بالمضادات الحيوية، فقد يؤدي مرض الكلاميديا إلى مشكلات صحية معقدة ويؤثر على الخصوبة.

وعلى الرغم من إمكانية علاجه بالمضادات الحيوية، إلا أن الشخص قد يتعرض للإصابة بعد العلاج إذا ما حدث اتصال جنسي مباشر في وجود العدوى.

وتعتبر الكلاميديا من أكثر أنواع العدوى التي تنتقل عبر ممارسة الجنس شيوعا رغم توافر آليات الكشف المبكر عنها وطرق علاجها.