الإثنين 26 أغسطس 2019 01:45 ص

هدية لـ"إسرائيل" وتحقيق لحلم بيريز

الأربعاء 16 يناير 2019 08:15 ص بتوقيت القدس المحتلة

هدية لـ"إسرائيل" وتحقيق لحلم بيريز
أرسل إلى صديق

عبدالله المجالي

الكيان الصهيوني هو أكبر الرابحين من تحالف الغاز الجديد الذي يضم إلى جانبه مصر والأردن وفلسطين واليونان وقبرص وإيطاليا.

الهدية الجديدة تأتي بعد هدايا سياسية عديدة قدمت على طبق من ذهب لحكومة نتنياهو الإرهابية، على رأسها الزيارة "التاريخية" لمسقط، مرورا بزيارة إرهابيين صهاينة بمرتبة وزراء إلى الإمارات، ناهيك عن النهم البحريني تجاه التطبيع، وفتح الأجواء السعودية للطائرات الإسرائيلية.

"إسرائيل" اليوم شريك أساسي في حلف ظاهره اقتصادي وباطنه سياسي، نشارك فيه بدون أدنى حوار شعبي، ناهيك عن أي نوع من أنواع المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار حتى لو كان بالتصفيق!!

حلم بيريز في السلام الاقتصادي ودمج الكيان الإرهابي في المنطقة عن طريق ذلك المشروع يتحقق جزء منه الآن، وإن كان يتقدم عليه حلم نتنياهو المتعلق بحصار الفلسطينيين في ما يعرف بالسلام الإقليمي.

جلب الأردن وفلسطين لهذا الحلف لا يبدو مفهوما، فالأردن ليس له إطلالة على البحر المتوسط المليء بالغاز، كما أنه ليس من أكبر المستوردين حتى يحسب حسابه حتى لو لم يكن مطلا على البحر المتوسط.

كذلك يمكن القول عن فلسطين، فالعرب الذي يعترفون بإسرائيل لا يعترفون بأن لها سواحل على البحر المتوسط سوى شريط بسيط مقابل غزة.

كما لا يبدو مفهوما استبعاد لبنان وهناك أزمة مرشحة بينه وبين الكيان الصهيوني الذي يهدده في حال استغلال الغاز الموجود في مياهه، فما هو موقف الحلف من ذلك؟!

استبعاد تركيا واضح أنه جاء لأسباب سياسية، فعراب المشروع وهو الجانب المصري ليس على وفاق مع الجانب التركي، إضافة للعراب الثاني وهي اليونان، ومن هنا لا يمكن النظر لحلف الغاز هذا إلا من زاوية سياسية كذلك.

المصدر: فلسطين الآن