الأربعاء 21 أغسطس 2019 07:23 م

بعد توقيف المساعدات..

الوكالة الأمريكية للتنمية تسرح موظفيها بالضفة وغزة

الجمعة 19 أبريل 2019 09:44 ص بتوقيت القدس المحتلة

الوكالة الأمريكية للتنمية تسرح موظفيها بالضفة وغزة
أرسل إلى صديق

قالت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، في بيان لها إنها "تستعد لتسريح معظم العاملين التابعين لها في الضفة الغربية وقطاع غزة، ولكنها لا تعتزم وقف نشاطها في المنطقتين بالكامل".

وأفادت الإذاعة العبرية العامة (حكومية) مساء أمس الخميس، نقلاً عن البيان أنه سوف يتم تقليص عدد الموظفين المحليين، ومعظمهم من الفلسطينيين والعرب الإسرائيليين، وبعض الإسرائيليين اليهود، من حوالي 100 موظف إلى 14.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن ألغت إدارة ترامب مساعدات للفلسطينيين بمئات الملايين من الدولارات.

وبدأت إدارة ترامب في يناير (كانون ثاني) 2018 مراجعة لجميع المساعدات الموجهة إلى الفلسطينيين، وفي يوليو (تموز) من نفس العام قالت إنها "ستعيد توجيه جميع أموال السنة المالية 2017 إلى دول أخرى"، وتواصل إدارة ترامب الاحتفاظ بأموال السنة المالية 2018 في انتظار نتائج المراجعة.

واعتبرت التخفيضات محاولة للضغط على المسؤولين الفلسطينيين لاستئناف محادثات السلام مع "إسرائيل"، وإعادة التواصل مع البيت الأبيض قبل الإعلان عن خطته الموعودة للسلام في الشرق الأوسط، والتي تعرف باسم "صفقة القرن".

وكان مسؤول أمريكي قال في بداية شهر فبراير (شباط) 2019، إن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أوقفت جميع مساعداتها للفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

والقرار مرتبط بموجب قانون أمريكي جديد يجعل المستفيدين من المساعدات الخارجية أكثر عرضة لدعاوى قضائية متعلقة بمكافحة الإرهاب.

ويعني حلول الموعد النهائي أيضا وقف مساعدات أمريكية بنحو 60 مليون دولار لقوات الأمن الفلسطينية التي يساعد تعاونها مع القوات الإسرائيلية في الحفاظ على هدوء نسبي بالضفة الغربية.

المصدر: وكالات