الأربعاء 21 أغسطس 2019 07:11 م

إعلان مفاجئ من البنك المركزي السوداني

الثلاثاء 23 أبريل 2019 04:22 م بتوقيت القدس المحتلة

إعلان مفاجئ من البنك المركزي السوداني
أرسل إلى صديق

أصدر البنك المركزي السوداني، مساء أمس الاثنين، إعلانا وصف بالمفاجئ بشأن سعر الدولار الأمريكي.

ونشرت وكالة الأنباء السودانية "سونا" بيانا للبنك المركزي السوداني، يرد فيه على تقارير أشارت إلى تخفيض البنك لسعر الدولار الجمركي.

متظاهرون سودانيون يحتفلون بعد تنحي وزير الدفاع عوض بن عوف كرئيس للمجلس العسكري الحاكم في البلاد

ونفى البنك المركزي السوداني تلك الأنباء المتداولة بشأن تخفيضه لسعر الدولار الجمركي.

وقال البنك المركزي السوداني في بيانه: "سعر الدولار دوما نعلنه بصورة رسمية وكاملة يوميا، ويظهر على موقع البنك المركزي السوداني عبر شبكة الإنترنت".

وتابع "كما أن تخفيض سعر الدولار الجمركي، ليس أساسا من اختصاصا البنك المركزي، وهو من اختصاص الحكومة".

وكانت تقارير عديدة قد أشارت إلى أن البنك المركزي السوداني ينوي اعتماد سعر الدولار على 27 جنيه سوداني، والدولار الجمركي بـ9.3 جنيه سوداني مع تشديد الرقابة على السوق الموازي.

بدأ الجنيه السوداني، مرحلة من الصعود أمام الدولار الأمريكي، وذلك بعد "اقتلاع" المجلس العسكري الانتقالي في الخرطوم للرئيس عمر البشير، وبدء المرحلة الانتقالية.

نفى بنك السودان المركزي صحة الخبر المتداول بوسائل التواصل الاجتماعي حول سعر الدولار مشيراً إلى أن سعر البنك المركزي هو الذى يظهر على موقع البنك المركزي على شبكة الانترنت. وقال البنك إن خفض الدولار الجمركي ليس من اختصاص البنك المركزي وأنما اختصاص جهات الاختصاص.

قالت صحيفة "الصيحة" السودانية، إن سعر الدولار في السوق السوداء اقترب من سعره في البنك المركزي السوداني.

وسجل الجنيه السوداني، ارتفاعا أمام الدولار الأمريكي في تداولات الأسواق الموازية أمس، مقتربا من السعر الرسمي الذي يحدده بنك السودان المركزي.

وقال متعاملون للصحيفة إن "سوق سعر صرف الجنيه تشهد ارتفاعا غير مسبوق خلال اليومين الماضيين. وأوضحوا أن أسعار بيع الدولار في تداولات الأسواق السوداء انخفضت إلى (50) جنيها عبر النقد و(71) جنيها عبر الإجراءات المصرفية. وأضافوا أن أسعار الشراء تراوحت ما بين (55 — 63) جنيها عبر النقد، فيما وصل سعر الشراء عبر الإجراءات المصرفية إلى (74) جنيها".

وأضاف المتعاملون أن هناك "خسائر فادحة يتكبدها تجار العملة خلال هذه الأيام لاسيما أولئك الذين اشتروا الدولار بمبالغ مرتفعة وصلت إلى (90) جنيها. وبرروا التراجع بانخفاض الطلب على الدولار وسط معروض متوفر للحصول على السيولة بالعملة المحلية".

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي تداولت اليوم خبرا مفبركا مفاده ان "بنك السودان المركزي يعتمد رسميا سعر الدولار التاشيرى بـ ٢٧ جنيها والدولار الجمركى بـ ٩.٣ جنيهات مع تشديد الرقابة على السوق الموازي".

ويشهد السودان صعوبات اقتصادية متزايدة مع بلوغ نسبة التضخم نحو 70% وتراجع سعر الجنيه السوداني مقابل الدولار الأمريكي وسائر العملات الأجنبية.

حتى أن شركات سودانية بدأت تغيير تعاملاتها من الجنيه السوداني إلى الدولار الأمريكي.

وقامت شركات الطيران تحديدا بتغيير أسعار التذاكر فيها إلى الدولار الأمريكي، ما اعتبرته سلطة الطيران المدني في السودان "يضر كثيرا بالمواطن"، حسب وكالة الأنباء السوادنية.

المصدر: وكالات