السبت 24 أغسطس 2019 12:20 م

"مجزرة شنيعة" عمرها قرون بسبب لعبة بسيطة!

الخميس 25 أبريل 2019 06:00 م بتوقيت القدس المحتلة

"مجزرة شنيعة" عمرها قرون بسبب لعبة بسيطة!
أرسل إلى صديق

وكالات - فلسطين الآن

كشف بحث أثري جديد أن مذبحة وقعت منذ 350 عاما يمكن أن تكون ناجمة عن لعبة السهام القديمة والبسيطة.

واكتشف علماء الآثار في الآونة الأخيرة بقايا مروعة تعود لـ 28 جثة، وأكثر من 60 ألف قطعة أثرية محفوظة جيدا، خلال أعمال التنقيب في ألاسكا.

وساعد الاكتشاف في تأكيد جزء من الأسطورة القديمة، التي تحدث عنها سكان "Yup'ik" على مر القرون، الذين يعيشون في منطقة "Nunalleq" (المعروفة سابقا باسم "Agaligmiut").

كما تكشف الهياكل العظمية المشوهة الموجودة في الموقع، الكثير عن الطرق الشنيعة المتعلقة بإعدام الناس في تلك الحقبة، والتي شملت النساء والأطفال وكبار السن من الرجال.

وفي حديثه مع "Live Science"، قال ريك كنشت، أحد قادة المشروع ومحاضر الآثار في جامعة "أبردين": "رُبط بعض أصحاب الجثث بحبال من العشب لإعدامهم، وعُثر على ثقوب في الجزء الخلفي من جماجم بعض الضحايا، ناجمة عن ما يشبه الرمح أو السهم".

وتقول الأسطورة القديمة إن البقايا تصور مجزرة حدثت بعد اندلاع صراع أثناء لعبة السهام، عندما أصاب طفل ولدا آخر في عينه بسهم. ثم قيل إن والد الصبي المصاب أصاب عيني الطفل الآخر بالسهام، ما أدى إلى تصاعد النزاع دون توقف، مع انطلاق سلسلة من الحروب في جميع أنحاء ألاسكا ويوكون.

وأكد كنشت، أن هناك عددا من القصص التي تدعي أنها تصور بداية الصراع.

ويعتقد العلماء أن الطقس البارد في ذلك الوقت، ساهم في نقص الغذاء، الأمر الذي يمكن أن يؤدي أيضا إلى نشوب الصراع.

وتكشف الكثير من القطع الأثرية المحفوظة جيدا، بما في ذلك الدمى والتماثيل وأقنعة الرقص الخشبية والسلاسل العشبية، الكثير عن خفايا صراعات "Agaligmiut".

ومن غير الواضح تاريخ وقوع المذبحة، ولكن المجمع الذي شهد الصراعات، بُني بين عامي 1590 و1630، ودُمر بسبب الهجمات بين عامي 1652 و1677.

ويشير المؤرخون إلى تلك الفترة الزمنية في ألاسكا في القرن السابع عشر، باسم "حروب القوس والسهم".

المصدر: وكالات