الأربعاء 24 يوليو 2019 05:17 ص

إلغاء فعاليات رمضانية بنيوزيلندا بعد مجزرة المسجدين

السبت 27 أبريل 2019 10:00 م بتوقيت القدس المحتلة

إلغاء فعاليات رمضانية بنيوزيلندا بعد مجزرة المسجدين
أرسل إلى صديق

قررت الجمعيات الإسلامية الناشطة بنيوزيلندا، إلغاء العديد من الفقرات التي اعتادت عليها طوال السنوات الماضية في شهر رمضان، وعلى رأسها عقد الإفطارات الرمضانية الجماعية.

وما تزال نيوزيلندا تعيش على وقع الصدمة، بعد المجزرة التي ارتكبت على يد متطرف، وأسفرت عن مقتل خمسين مسلما بين رجل وامرأة وجرح العشرات، آذار/ مارس الماضي.

وأعلن رئيس اتحاد الجمعيات الإسلامية في نيوزيلندا، مصطفى فاروق، إلغاء فعاليات الإفطار الجماعي خلال شهر رمضان، في مساجد البلاد.

وأوضح فاروق أن الخطوة تأتي في إطار تدابير إضافية؛ بهدف توفير الأمن للمصلين طوال شهر الصيام، بحسب ما نقله راديو نيوزيلندا.

وأضاف فاروق أن التدابير الجديدة اتخذت بالتعاون مع الشرطة النيوزيلندية، التي شكرها على دعمها.

وتابع قائلا: "عيّنا مسلما يعمل في الجيش النيوزيلندي، سيساعدنا في تنسيق شؤون الأمن في المساجد بعموم البلاد".

وأشار إلى إلغاء فعاليات كانت تقام في الأعوام السابقة، وعلى رأسها موائد الإفطار الجماعي، التي كانت تُقام في عموم مساجد نيوزيلندا.

ولفت إلى إلغاء فعاليات كانت مقررة في 10 مساجد نهاية الأسبوع، وتأجيل فعالية "أيام المسجد المفتوح"، التي تعرّف النيوزيلنديين بالإسلام، إلى حزيران/ يونيو القادم.

واستطرد: "لا ندري كيف سنشكر النيوزيلنديين، لكن لدواع أمنية لا يمكننا إحضار الناس إلى مساجدنا حاليّا".

ومنتصف آذار/ مارس الماضي، استهدف هجوم دموي مسجدين في مدينة "كرايست تشيرش" بنيوزيلندا؛ ما أسفر عن مقتل 50 مصليا، وإصابة مثلهم.

وصوّر منفذ الهجوم الإرهابي، برينتون تارنت، جريمته عبر كاميرا ثبتها في قبعة كان يرتديها، وبث 17 دقيقة منها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قبل أن يتم حذفها لاحقا.

المصدر: وكالات