الأحد 22 سبتمبر 2019 09:22 ص

"الإسلامية المسيحية" تحذر الاحتلال من الاعتداء على أملاك الكنيسة الأرثوذكسية

الثلاثاء 11 يونيو 2019 10:50 ص بتوقيت القدس المحتلة

"الإسلامية المسيحية" تحذر الاحتلال من الاعتداء على أملاك الكنيسة الأرثوذكسية
أرسل إلى صديق

القدس - فلسطين الآن

اعتبرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، رفض المحكمة العليا الإسرائيلية التماسًا تقدمت به الكنيسة الأرثوذكسية، والمصادقة على منح ثلاثة عقارات للكنيسة في البلدة القديمة في القدس المحتلة لجمعية "عطيريت كوهانيم" الاستيطانية، إصرار إسرائيلي متطرف على المساس بأملاك الكنائس وأراضيها في القدس المحتلة.

وحذرت الهيئة في بيان، اليوم الثلاثاء، من عقبات هذه القرارات الأخيرة، والتي سيتبعها الاعتداء على السكان الفلسطينيين لهذه المباني المصادرة، والذين يعتبرون "مستأجرين محميين"، حيث من المتوقع أن تبدأ الجمعية الاستيطانية "عطيريت كوهانيم" بإجراءات قضائية لإخلائهم منها.

وأشارت الهيئة إلى أن التزام الكنائس بالوضع التاريخي لمدينة القدس ورفض أي تغيير على واقع المدينة، هو حفاظ على الإرث التاريخي للمدينة المحتلة ومحاربة أساليب التهويد الممنهجة التي يمارسها الاحتلال ضد القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، مؤكدةً على عروبة مدينة القدس المحتلة.

ونددت الهيئة في بيانها تواطؤ سلطات الاحتلال مع الجمعيات الاستيطانية وسوائب المستوطنين في القدس المحتلة، وتقديم كافة التسهيلات لهم للاستيلاء على المزيد من الأراضي والعقارات لفرض أمر واقع جديد في المدينة المحتلة بتهويدها وطمس معالمها العربية الإسلامية المسيحية.

من جهته، شدد الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية حنا عيسى، على ضرورة التزام دولة الاحتلال الإسرائيلي بالوضع التاريخي للمدينة المقدسة القائم على "الستاتيكو" العثماني، والوصاية الأردنية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة. 

وأكد عيسى، على أن قرارات الاحتلال الخاصة بمصادرة أملاك الكنائس ومنحها للمستوطنين، يقوض الطابع المقدس للمدينة المحتلة، ويعيق الكنائس عن القيام بدورها ونشاطاتها.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية صادقت على صحة بيع مبانٍ في البلدة القديمة في القدس لجمعية "عطيرت كوهانيم" الاستيطانية.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، أن المحكمة رفضت استئناف الكنيسة اليونانية أمس الإثنين، التي ادعت أن عناصر بداخلها باعت الأملاك الثلاثة لـ "عطيرت كوهانيم" دون إذن.

المصدر: فلسطين الآن