الجمعة 22 نوفمبر 2019 06:28 ص

روسيا تتوعد أميركا بحرب إلكترونية

الثلاثاء 18 يونيو 2019 10:40 م بتوقيت القدس المحتلة

روسيا تتوعد أميركا بحرب إلكترونية
أرسل إلى صديق

حذر الكرملين يوم الاثنين من أن التوغلات الرقمية الأميركية المبلغ عنها في شبكة الطاقة الكهربائية الروسية، قد تؤدي إلى "حرب إلكترونية" بين البلدين.

وجاء التحذير بعد يومين من نشر صحيفة نيويورك تايمز أن القيادة الأميركية المسؤولة عن الأمن الإلكتروني -وهي ذراع البنتاغون التي تدير العمليات العسكرية الهجومية والدفاعية في عالم الإنترنت- تصعّد من قوة استهدافها لشبكة توليد الكهرباء الروسية.

وقال التقرير يوم السبت إن هذه القيادة اتخذت خطوات لوضع "برامج ضارة محتملة في النظام الروسي بعمق وبقوة لم تجرّب من قبل".

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن البنتاغون ومسؤولي المخابرات كانوا مترددين في إطلاع الرئيس دونالد ترامب بالتفصيل على الأنشطة، خشية أن يقاوم العمليات أو يناقشها مع المسؤولين الأجانب.

وأعطى ترامب في العام الماضي القيادة الإلكترونية صلاحيات أكبر للقيام بعمليات هجومية في الإنترنت، حسبما ذكر المنشور.

ورغم تشكيك بعض المحللين في تقرير صحيفة نيويورك تايمز، فإن التقرير كان كافيا لجذب انتباه المسؤولين في الكرملين الذين يرون أن الحرب الإلكترونية قد تكون احتمالا قائما.

الروس هم البادئون

وجاء مقال يوم السبت في صحيفة نيويورك تايمز بعد يوم واحد من تصريح باحثين من شركة دراغوس الأمنية أن المتسللين وراء تدخلين خطيرين على الأقل في المنشآت الصناعية، وسعوا نطاق أنشطتهم لاستكشاف عشرات شبكات الكهرباء في الولايات المتحدة وأماكن أخرى.

وقال باحثون من شركة فاير آي الأمنية إن البرمجيات الخبيثة لمجموعة قرصنة مرتبطة بروسيا تستهدف بقوة أنظمة السلامة المستخدمة لمنع الانفجارات والحرائق وغيرها من الحوادث المميتة، والتي تم تطويرها بمساعدة المعهد المركزي للبحوث العلمية للكيمياء والميكانيكا في موسكو.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن التوغلات الرقمية الهجومية للولايات المتحدة بشكل متزايد على البنية التحتية الكهربائية في روسيا كانت جزءا من وجهة نظر أوسع في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، تهدف إلى جعل روسيا وغيرها من أعداء الولايات المتحدة يدفعون ثمن الاشتراك في عمليات إلكترونية ضد المصالح الأميركية.

وكتب المراسلان ديفيد سانجر ونيكول بيرلوث أن "السيد أوباما طلب سرا إرسال رسائل داخل الشبكة الروسية.. ولكن من غير الواضح ما إذا كان قد تم إنجاز الكثير في ذلك الوقت".

لكن في الآونة الأخيرة، أشار مستشارو ترامب إلى موقف أكثر عدوانية. ففي حديث له يوم الثلاثاء الماضي في مؤتمر نظمته صحيفة وول ستريت جورنال، قال جون بولتون مستشار الأمن القومي للرئيس ترامب "لقد اعتقدنا أن الرد في الفضاء الإلكتروني ضد التدخل الانتخابي كان على رأس أولويات العام الماضي، وهذا ما ركزنا عليه. لكننا نوسع الآن الدائرة، ونوسع المجالات التي نحن على استعداد للعمل فيها".

وفي حين لا يزال من غير الواضح على وجه التحديد كيف تتجلى التوغلات الرقمية الجديدة الأكثر عدوانية في شبكة الطاقة الروسية، فإن تقرير يوم السبت أثار انتباه المعلقين في السياسة الخارجية الروسية.

المصدر: الجزيرة نت