الخميس 14 نوفمبر 2019 04:53 م

لهذا آثر الرئيس محمد مرسي أن يمضي شهيداً

الإثنين 24 يونيو 2019 11:40 ص بتوقيت القدس المحتلة

لهذا آثر الرئيس محمد مرسي أن يمضي شهيداً
أرسل إلى صديق

د. محمد الجوادي

في ربيع 2013 وقبل الانقلاب بثلاثة شهور هاتفني أستاذ من أساتذتنا الأفاضل كان من أفضل العقليات المصرية عقلاً وسلوكاً فضلاً عن أنه تولّى مسئوليات وطنية مهمة فأدّاها بنزاهة وشرف، وكان في منزلة والدي، وقال لي إنه في طريقي إليّ لمُناقشتي في أمر مهم، فسألته: هل هو أمر طبّي؟ فكان من الذكاء بحيث قال: شبيه بذلك، وكان يقصد من هذا ألا يضيِّع الوقت في تحديد موعد لاحق أذهب أنا إليه فيه، كان يُريد كما فهمتُ بعد ذلك أن يحسم الأمر وأن يقوم على الفور بواجب نصحي الذي يتناسبُ مع حبّه وتقديره لي.

جاء الأستاذ العظيم وصارحني مباشرة بأنه عرف الآن من كبار رجال الدولة أنه لم يعُد واقفاً مع الرئيس مرسي من غير الإسلاميين المُتحالفين مع الإخوان إلا عدد لا يتعدّى أصابع اليد الواحدة، وإنّني أبرزُ هؤلاء، فلم أشأ أن نُضيع الوقت في نفي أو إثبات أو تفصيل، وسارعتُ بقولي إنه لو لم يبق أحد معه سواي لفعلت، فأراد أن يُنبّهني برفق إلى خطورة ما أقول وعدم منطقيته فقال ما معناه: هل هو شيك على بياض؟ فأجبتُه بدون مناقشة ولا نفي ولا تفصيل: إن كان ذلك كذلك فأنا موافق.

قال أستاذي: إن التقارير التي بيد العسكر تقول ما مُلخّصُه إنك على خلاف قديم مع الإخوان، وإن علاقتك بالرئيس لا تتعدّى أن تكون علاقة سطحية، وإن رأيك في مُجريات الأمور رأي شخصي بحت لا تصدر فيه عن تعاون مع الخارج ولا الداخل، وإن إسهامك في النظام إسهام عقلي وليس تنفيذياً، وإنك بالفعل اعتذرت عن كثير من المواقع التي كان من المُمكن أن تتقبلها بسهولة في عهد مبارك، فأجبته بوضوح: إن كلّ هذه التقارير قريبة من الصواب، وإن لم تكن دقيقة، وإنها لا تبتعدُ عن الحقيقة، وإن لم تكن حقيقة، إلا في بعض التفصيلات. فسألني عن السرّ الحقيقي في هذا التمسّك بتأييد رئيس لا يُؤيّده أحد على حدّ تعبيره، وقال إنه لن يستفزّني بما أراد بعضُهم أول من أمس أن يستفزّني به من أنّني مُرشّح لرئاسة الوزارة لأنه يعلم جيّداً (وعن خبرة شخصية سابقة) ما كان من اعترافي له هو نفسه بضُعف صحتي عن القيام بمثل هذا الدور.. فأجبته بهدوء بأن الأهم من هذا كلّه أنّني أؤيد الرئيس لأنّ الجميع يُعارضونه.

فضحك وقال احذر أن يكون العناد الذي لم يعرف عنك هو دافعك إلى موقفك إثباتا للذات، وأن يكون عنادك من النوع المستحدث الذي يُضحي بالذات نفسها، على نحو ما هو الحال في أزمة منتصف العمر، قُلتُ له إن المعنى الذي أريده أن يتأمّل فيه أن المعارضة القائمة أصبحت في حقيقتها حشداً للمعارضة، وهو ما ينفي عن المعارضة جوهرها الذي يتمثّلُ في أن تصدُر بعيداً عن الحشد، فقال: أوافقك تماما لكنها أصبحت معارضة قوية، قُلت: إنّ قوّتها في استنادها إلى التآمر غير الخفي مع الدبّابة، قال: ها أنت قد عرفت فلِمَ العناد؟ قُلت: لأنه بدون هذا العناد فإنّنا سنُضيّعُ على الوطن فُرصته في الوجود الحضاري في العصر القادم وهو أكبر جرم ديني وخلقي ممكن للإنسان أن يتورط فيه، قال: إن هذه الفرصة ضاعت بالفعل فقد قبل الشعب بحكومة عصام شرف الضعيفة ثم بحكومة الجنزوري الشكلية قلت: ثم جاءت فرصة للإصلاح، فقال أوافقك لكن الرئيس مرسي الذي تُدافع أنت عنه الآن أضاعها أيضاً، فأجبته بأني لا أوافق على ما يقوله ومع هذا فإنه ليس من حقنا أن نقول للمريض الذي لم يُشفِ على يد ثلاثة أطباء: إن علاجه أن ينتحر، فقال حتى لو كانت الآلام شديدة والانتحار يُزيل الألم، فقُلتُ له: ضميري لا يسمحُ لي بالموافقة على أن أعتبر الانتحار علاجاً، قال إنه ليس انتحاراً كلّيا لكنّه أقربُ إلى البتر الموضعي فنحن سنُزيل عُضواً مؤلماً من أجل تسكين آلام بقية الأعضاء، فقلت له: البتر بترٌ والانتحار انتحار مهما كان الهدف برّاقاً ومهما كان الاقتناع بضرورته.

سألني أستاذي بعد هذا: هل يفهم الإخوان المسلمون حدود موقفك؟ فقلت له: ليس لي شأن بهذا، فأنا أؤدي واجباً مُقدّساً (دينيا ومهنياً) في حجرة العمليات وأنا مُعقّم قال: لكنك الآن أيضا نجم النجوم في الإعلام فقلت: هذا لا ينفي ان الجراحة لا بدّ أن تكون في مكان مُعقّمٍ على نحو ما يكون الإعلام في فضاء مفتوح، سألني بعد هذا: هل عندك أمل كبير في أن يفوز الحق الذي تتحدّثُ عنه؟، وهل تُؤمّلُ خيراً في هذه الجماهير التي وصفها أحمد شوقي في قصيدة مصرع كليوباترا على خير وصف، فقُلتُ له: إن الإيمان بالضمير لا بدّ أن يبقى، ليبنيَ عليه اللاحقون أما استئصاله وإعدامه فعمل لا جدوى منه.

ثم سألني بعد هذا باستعطاف عن مصير الرئيس مرسي حين يدخلون عليه بالرشاشات والأربجيهات على حد تعبيره ويُوجّهونها إلى صدره بأمر يصدر لهم ممن وثق هو به انخداعاً؟ فأجبته ببساطة: هو يسير إلى الشهادة منذ أن قبل الترشّح للرئاسة. فأراد أن يستفزني ليبصرني بالعواقب فقال: هل تعني أنه يمضي في طريق الانتحار فقلت: بل يحرص على الموت حتى توهب له الحياة كما قال سيدنا أبوبكر الصدّيق رضي الله عنه، قال: فماذا يفعل إذا رأى الموت.، فقُلتُ: أظنّ تربيته تدفعه لأن يُواجه الموت مُقبلاً غير مُدبر، قال إنه سيكون من الشهداء، ولكن الإخوان سيخسرون أرضا ورجالا، ولو أنّه انحنى للعاصفة وخرج إلى أوربا أو السعودية ثم عاد بعد سنوات لكان هذا أفضل له ولهم، فأجبته بأن هذا حل ذكي لو أنّه كان رئيساً لحزب فحسب لكنه الآن رئيس دولة، ولو فعل هذا لانتهت الوطنية للأبد، ولانتهت حركة الإخوان للأبد أيضاً!

قال: هل أنت متأثر بالقول بأن الحسين أفضل من الحسن رضي الله عنهما فقلت له: أين أنا من أسباط رسول الله صلى الله عليه وسلم، إنما مبلَغُ علمي أن أقول إن الجنرال ديجول أفضل من الجنرال بيتان، فضحك وقال بذكائه: لكنك محبّ وعاشق للألمان، فقلت: إن حبَّ ديجول للألمان أكبر من حُبّ بيتان للألمان فأخد يتأمل في هذه المقولة، التي فوجئ بها ثم قال: صحيح ما تقول يا محمد، أنا عشتُ هذه الفترة هناك وعرفتُ حقيقة ما تقول، لكن اسمح لي أن اسألك هل هذا الرأي من إبداعاتك، أم أنّك نقلتَهُ عن غيرك؟ قُلت أظنّه من إبداعاتي، فمال على رأسي يُقبّلني، ثم استحلفني بالله أن أفكّر في نفسي كما أفكّر في وطني فأجبته وأنا دامع العينين بأنّني عشْتُ أنانياً بأكثر ممّا عِشتُ وطنيا، وأنّني أظن أنّي سأموت وأنا مشغول بذاتي وأنانيتي وأمجادي. فتعجّب! من أن يصف إنسان نفسه بهذا، ومضى إلى حال سبيله مُشيّعاً بدعواتي وحبّي وشُكري له بينما هو ينظُر إليّ بعطف من يرى ابنه يُلقي بنفسه إلى التهلكة وهو مع هذا فخور به. رحم الله شهيدنا العظيم الرئيس الشهيد الدكتور محمد مرسي.

المصدر: فلسطين الآن