الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 10:05 م

7 أسرى يواصلون معركة الأمعاء الخاوية ضد الاعتقال الإداري

الأحد 07 يوليو 2019 11:55 ص بتوقيت القدس المحتلة

7 أسرى يواصلون معركة الأمعاء الخاوية ضد الاعتقال الإداري
أرسل إلى صديق

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات، اليوم الأحد، بأن 7 أسرى يواصلون خوض معركة الأمعاء الخاوية ضد الاعتقال الإداري التعسفي بعد تعليق 6 أسرى آخرين إضرابهم بعد وعودات بتلبية مطلبهم بوقف الإداري بحقهم.

أفاد الناطق الإعلامي للمركز رياض الأشقر، وفق ما وصل "سوا"، بأن أقدم الأسرى المضربين القيادي في حركة الجهاد الإسلامي "جعفر إبراهيم عز الدين" 48 عام، من جنين، وذلك منذ السادس عشر من الشهر الماضي وهو أسير سابق أمضى في سجون الاحتلال 5 سنوات معظمها في الاعتقال الإداري، وكان أعيد اعتقاله بتاريخ 30/1/2019 ، والأسير "إحسان محمود عثمان" 21 عام من رام الله ، وهو معتقل منذ 13/9/2018، تم تحويله للاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر، وجدد له لمرة ثانية .

وأشار إلى أن الأسير "أحمد عمر زهران" 25 عام من قرية دير أبو مشعل قضاء رام الله يواصل إضرابه ألمفتوح عن الطعام منذ الثالث والعشرين من الشهر الماضي إضراباً مفتوحاً ضد اعتقاله الإداري، بعد ان جدد له لمرتين دون تهمه .

إضافة إلى ثلاثة أسرى في سجن النقب انضموا في الثاني من شهر يوليو الجاري وهم الأسير الطالب في جامعة بيت لحم "محمد نضال أبو عكر" (22عاماً) من بيت لحم وكان اعتقل بتاريخ 1/11/2018 وصدر بحقه قرار اعتقال إداري وجدد له مرتين، والأسير "مصطفى الحسنات" من بيت لحم، وهو أسير سابق أعيد اعتقاله في 5/6/2018 ، وصدر بحقه قرار اعتقال إداري لمدة 6 شهور، وجدد له 3 مرات متتالية، الأسير المقدسي "حذيفة بدر حلبية " 33 عام من أبو ديس شرق القدس ، عن خوض معركة الأمعاء الخاوية، وكان أعيد اعتقاله بتاريخ 18/5/2018 وصدر بحقه قرار اعتقال إداري وجدد له مرتين.

وبين بأن الأسير " فادي يوسف الحروب" من الخليل انضم إلى المضربين يوم الاثنين الماضي، وذلك بعد أن حولته مخابرات الاحتلال إلى الاعتقال الإداري بعد انتهاء محكوميته الفعلية البالغة عشرة أشهر، وهو أسير محرر كان أمضى 4 سنوات ويعاني من عدة تشنجات مستمرة ويحتاج إلى متابعة .

ونوه إلى أن (6) أسرى كانوا علقوا إضرابهم المفتوح عن الطعام وهم أسرى الخليل الخمسة بعد إضراب استمر 12 يوماً وهم المحررين الشقيقين ( "محمود (29 عاما) وكايد (30عاما) " محمد الفسفوس ) والأسير "غضنفر موسى أبو عطوان" (26عاماً) والأسير" عبد العزيز وليد السويطي " (30 عاماً) والأسير "سائد خالد النمورة (27 عاماً)، وذلك بعد اتفاق مع إدارة السجون بإطلاق سراحهم بعد التجديد لهم لمرة أخيرة .

بينما علق الأسير "حسن محمد الزغاري" 23 عاماً، من بيت لحم إضرابه بعد يومين وقد تلقى وعودات بالاطلاع على ملفه وعقد جلسة حوار بحضور ممثل المعتقل لحل قضيته .

وكان أعلن عن الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام بعد تجديد الإداري له للمرة الثانية على التوالي، وكان حول للإداري بعد أن انتهت محكوميته الفعلية البالغة 6 شهر، وهو معتقل منذ الأول من يوليو العام الماضي، بعد اختطافه على يد الوحدات الخاصة من بلدة بيت جالا ، وكان أمضى أربع سنوات في اعتقالات سابقة .

وكشف بأن أوضاع الأسرى المضربين وخاصة القدامى منهم تراجعت بشكل كبير، وبدت واضحة عليهم علامات الهزل والضعف العام وصعوبة في الحركة والمشي، و يعانون من الدوخة وأوجاع بالرأس والمفاصل ولا يستطيعون الحديث إلا بصعوبة .

وطالب المؤسسات الحقوقية الدولية بضرورة التدخل العاجل لإنقاذ الأسرى المضربين قبل فوات الأوان حيث أن أوضاعهم الصحية في خطر، واعتقالهم تعسفي وغير قانوني .

المصدر: فلسطين الآن