الإثنين 14 أكتوبر 2019 12:08 ص

صحيفة إسرائيلية تكشف..

"القسام" سحب جثة قائد عملية خانيونس الفاشلة

الإثنين 08 يوليو 2019 12:51 م بتوقيت القدس المحتلة

"القسام" سحب جثة قائد عملية خانيونس الفاشلة
أرسل إلى صديق

القدس المحتلة - فلسطين الآن

كشفت صحيفة "إسرائيل اليوم"، اليوم الاثنين، مزيدًا من التفاصيل حول عملية جيش الاحتلال الفاشلة شرق خانيونس جنوبي قطاع غزة خلال شهر نوفمبر 2018، وذلك بعد يوم من نشر تفاصيل جزئية من تحقيقات الجيش.

وذكر الخبير العسكري في الصحيفة يوآف ليمور، أن مقاتلو القسام الذين اشتبكوا مع الوحدة الإسرائيلية الخاصة في خانيونس حاولوا سحب جثة المقدم "م" بعد إصابته ومقتله وإدخاله إلى مركبتهم؛ قبل تدخل أفراد الوحدة واشتباكهم مع المقاتلين.

وادعى المحلل أن "قائد الوحدة أطلق النار من داخل المركبة وقتل ثلاثة من عناصر القسام وقتل المقدم "م " عن طريق الخطأ، ثم لحق عناصر أخرين من القسام بعد أن سحبوا جثة المقدم إلى سيارتهم، لكنه أطلق النار عليهم وأنقذ زميله ومن معه من أفراد الوحدة أخذوا جثة المقدم "م" وهربوا".

وأشار المحلل إلى أنه رغم السجل المثالي لأفراد الوحدة في الماضي ومهنيتهم ونوعية العملية التي سيقومون بها، إلا أنهم وقعوا في أخطاء كبيرة بحدوث شبهات كبيرة حول تحركاتهم، وأنهم تذرعوا بحجج واهية أثناء توقيفهم وأثاروا الشكوك حولهم من قبل أفراد القسام في خانيونس.

وأكد أن الاشتباك أدى لاستشهاد ثلاثة من مقاتلي القسام، وإصابة ضابط آخر من القوة بجراح واستعادة جثة الملقب "م" من بين أيدي المقاتلين.

ووفق المحلل، فإن ما حصل سببه طريقة تغطية الوحدة على نفسها؛ فقد أثارت الشبهات حول نفسها، وأوقف مقاتلو القسام مركبتهم واستجوبوهم على مدار أكثر من نصف ساعة.

ولفت إلى أن أفراد الوحدة ومن بينهم امرأة حاولوا تبرير سبب وجودهم في تلك المنطقة عبر التغطية على أنفسهم بحجج مختلفة.

وزعم المحلل أن الإنجاز الأكبر في العملية لم يكن تنفيذها لمهمتها التي فشلت في أدائها، بل عودة كافة أفراد القوة دون تمكن مقاتلي حماس من اختطاف أحدهم؛ ما كان سيدفع الى تفجر الأمور نحو حرب شاملة.

المصدر: فلسطين الآن