السبت 24 أغسطس 2019 03:01 م

بتمويل من مؤسسة التعاون

اختتام مشروع التدريب المهني لذوي الإصابات المسببة للإعاقة بغزة

الثلاثاء 16 يوليو 2019 01:10 م بتوقيت القدس المحتلة

اختتام مشروع التدريب المهني لذوي الإصابات المسببة للإعاقة بغزة
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

احتفل مركز إرادة للتأهيل والتدريب المهني للأشخاص ذوي الإعاقة التابع لعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية بغزة باختتام مشروع التدريب المهني للأفراد من ذوي الإصابات المسببة للإعاقة في قطاع غزة، بتمويل من مؤسسة التعاون، وأقيم الحفل في قاعة المؤتمرات الكبرى في مركز المؤتمرات بالجامعة، بحضور الأستاذ الدكتور ناصر فرحات -رئيس الجامعة، والأستاذة تفيدة الجرباوي -مدير عام مؤسسة التعاون، والأستاذ فادي الهندي -مدير مكتب مؤسسة التعاون في قطاع غزة، والأستاذ خالد الكحلوت -مدير مركز إرادة، ولفيف طاقم العمل في المركز، وجمع من الخريجين وذويهم.

بدوره، قال الأستاذ الدكتور فرحات: "أن الجامعة الإسلامية استطاعت خلال أربعين عاماً من العطاء والعمل الجاد والبناء في مراحل مختلفة أن تتوج خدماتها التعليمية بخدمات للقطاعات الأخرى من الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة".

ولفت الأستاذ الدكتور فرحات إلى أن الجامعة تفخر بكونها المؤسسة العربية الوحيدة التي تقدم خدمتي التعليم والتدريب من خلال تقديم البرامج المختلفة لأصحاب الاحتياجات الخاصة، وأكد على أن الجامعة رغم الظروف التي تمر بها تبذل الكثير من الجهد من أجل تقديم أفضل الخدمات لطلبتها .

من ناحيتها، أكدت الأستاذة الجرباوي على أن مؤسسة التعاون تعمل على تزويد الطلبة بالمهارات والقيم والعلم والمعرفة، وأشارت إلى أن المؤسسة تمتلك شراكات عديدة، من أهمها مركز إرادة كونه يركز على إطلاق إبداعات شبابية لذوي الاحتياجات الخاصة، إضافةً إلى برامج الزمالة والتعاون المشترك بين الجامعات لنشر الأبحاث، ودعم أقساط الطلبة في ظل ازدياد الحاجة للدعم.

وأثنت الأستاذة الجرباوي على دور الجامعة الإسلامية وتبوءها مركزًا عالميًا من ناحية الإنتاج وتخريج طلبة متميزين.

وفي كلمةٍ له عن المتدربين الخريجين، قال الخريج محمد شبات أن المتدربين الملتحقين بمركز إرادة هم من الجرحى، مشيراً إلى أن الخريجين هم مثال لأعظم النماذج التي تقدمها الجامعة في سبيل إبراز العزيمة والتحدي والصمود.

وشكر الخريج شبات أعضاء الهيئة التدريسية في المركز، والجامعة، ومؤسسة التعاون لدورهم في تطوير قدرات المتدربين ليصبحوا قادرين على حل أصعب المشكلات في شتى التخصصات التي درسوها بالمركز دون الحاجة لأي محلات صيانة أو مساعدة.

المصدر: فلسطين الآن