الأحد 25 أغسطس 2019 02:41 م

مسيرة بغزة رفضًا للإهمال الطبي بحق الأسرى بسجون الاحتلال

الإثنين 22 يوليو 2019 05:09 م بتوقيت القدس المحتلة

مسيرة بغزة رفضًا للإهمال الطبي بحق الأسرى بسجون الاحتلال
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

شارك العشرات من الفلسطينيين، اليوم الإثنين، في مسيرة دعما للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ورفضًا لتعرضهم لإهمال طبي متعمد.

وجابت المسيرة، التي دعت إليها الفصائل الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، بعض شوارع مدينة غزة، حتّى توقفت أمام مقر الأمم المتحدة غربي المدينة.

ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، ولافتات تُطالب بالإفراج عن المعتقلين، كما رددوا هتافات داعمة لهم.

وقال عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، طلال أبو ظريفة، على هامش المسيرة: " خرجنا اليوم من أجل إيصال صوتنا للمؤسسات الحقوقية الدولية وللمجتمع الدولي الذي ما زال يتجاهل ممارسات إسرائيل الإجرامية بحق أسرانا".

وأضاف أبو ظريفة: " الاحتلال يواصل سياسة الإهمال الطبي المتعمد بحق الأسرى المرضي داخل سجونه كنوع من أنواع العقاب الذي يمارسه ضد الأسرى والذي أدى مؤخرا، إلى استشهاد الأسير ناصر طقاطقة".

وقال إنه "لم يعد مقبولا استمرار الإجراءات الإسرائيلية الإجرامية بحق الأسرى".

وطالب أبو ظريفة الأمم المتحدة بالضغط على تل أبيب لتلتزم بالقانون الإنساني في تعاملها مع المعتقلين الفلسطينيين.

وحذر من أن استمرار سياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى الفلسطينيين من شأنه أن يصعد الأوضاع في الأراضي الفلسطينية وداخل السجون.

والثلاثاء الماضي، تم العثور على المعتقل ناصر طقاطقة (31 عاما) شهيدًا في غرفته بسجن الرملة، وفق نادي الأسير الفلسطيني.

وقالت هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية، الخميس، إن نتائج تشريح جثمان طقاطقة، تُشير لتعرضه لإهمال طبي متعمد، نتج عنه التهاب رئوي حاد، أدى إلى وفاته.

وأشارت الهيئة، في بيان لها، إلى أنه كان من المفترض تحويل المعتقل فورًا الى مستشفى مدني لتلقي العلاج، ولكنه "ترك وحيدًا يصارع المرض في زنزانته الانفرادية".

واعتقل طقاطقة من منزله ببلدة بيت فجار بمحافظة بيت لحم بتاريخ 19 يونيو/ حزيران 2019.

وبوفاة طقاطقة يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة في معتقلات الاحتلال منذ عام 1967 إلى 220 شهيداً، بحسب إحصائيات النادي ذاته (غير حكومي).

ووفق إحصائيات رسمية، وصل عدد المعتقلين الفلسطينيين إلى نحو 5700 معتقل، منهم 45 امرأة، و230 طفلا، و500 معتقل إداري، و1800 مريض من ضمنهم 700 بحاجة لعلاج دائم ومتابعة طبية.

المصدر: فلسطين الآن