الثلاثاء 20 أغسطس 2019 05:56 ص

أزمة كشمير.. واشنطن تدعو للحوار والهند تندد بتحركات باكستان وتعتقل المئات

الخميس 08 أغسطس 2019 07:00 م بتوقيت القدس المحتلة

أزمة كشمير.. واشنطن تدعو للحوار والهند تندد بتحركات باكستان وتعتقل المئات
أرسل إلى صديق

عبرت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية عن دعم الولايات المتحدة للحوار المباشر بين الهند وباكستان بشأن إقليم كشمير المتنازع عليه، ودعت المتحدثة باسم الخارجية البلدين إلى الهدوء وضبط النفس، في ظل تصاعد النزاع.

وفي حين طلبت وزارة الخارجية الباكستانية من الهند سحب سفيرها وأبلغتها بأنها لن ترسل السفير الباكستاني إلى الهند، أعلنت نيودلهي أن قضية كشمير "شأن داخلي".

وأكدت وزارة الخارجية الهندية في بيان أن "الأحداث الأخيرة المرتبطة بالمادة 370 (من الدستور) هي شأن داخلي هندي بالكامل"، منددة بـ"تحركات أحادية" اتخذتها باكستان.

وكانت إسلام آباد قد قررت خفض مستوى العلاقات مع الهند ووقف التجارة معها، بعدما ألغت نيودلهي وضع الحكم الذاتي الخاص بإقليم كشمير المتنازع عليه بين البلدين.

اعتقال المئات

وقال ضابط شرطة وقادة محليون ووسائل إعلام اليوم الخميس إن السلطات الهندية قبضت على ما لا يقل عن ثلاثمئة سياسي وانفصالي لكبح الاحتجاجات في كشمير، بعد إنهاء الوضع الخاص الذي كان يتمتع به الجزء الخاضع لها من الإقليم، في واحدة من أكبر الحملات الأمنية خلال سنوات.

وتواصل الحكومة الهندية منذ الأحد الماضي إغلاق شبكات الهاتف المحمول والإنترنت وتحظر التجمعات العامة في أكبر المدن (سريناغار)، بعد تجريد المنطقة ذات الأغلبية المسلمة من حق سن قوانينها وإلغاء حظر قائم منذ عقود يمنع غير المقيمين بالولاية من شراء عقارات هناك.

وانتشر الآلاف من قوات الأمن في سريناغار وأغلقت المدارس وتم سد طرق وأحياء. ومع هذا وقعت احتجاجات متفرقة حسبما صرح ضابطا شرطة تحدثا شريطة عدم الكشف عن اسميهما لحساسية الوضع.

وقال أحد الضابطين إن المحتجين رشقوا ما لا يقل عن ثلاثين موقعا بالحجارة في سريناغار منذ مساء الثلاثاء. وأضاف أن 13 شخصا على الأقل نقلوا إلى المستشفى الحكومي الرئيس بالمدينة.

مودي يغامر

وبينما يتصاعد التوتر بين البلدين، قال محللون إن قرار رئيس وزراء الهند ناريندا مودي إلغاء الحكم الذاتي للقسم الهندي من كشمير، يشكل مخاطرة كبيرة يمكن أن تؤجج الاحتجاجات في كشمير والتوتر مع باكستان.

وشكّل إلغاء الوضع الدستوري الخاص لجامو وكشمير في شمال الهند ذات الأغلبية المسلمة، الترجمة الأكثر تعبيرا عن البرنامج القومي الهندوسي لرئيس الحكومة الهندي منذ إعادة انتخابه في مايو/أيار.

وتقول نيودلهي إن قرارها سيجلب السلم والازدهار لهذه المنطقة المضطربة التي تطالب بها باكستان والتي تشهد دعوات انفصالية عن الهند خلّفت أكثر من سبعين ألف قتيل معظمهم من المدنيين منذ 1989.

لكن الانتشار الأمني الكثيف والتعتيم الكامل الذي فرض على القسم الهندي من كشمير هذا الأسبوع، والذي بلغ حجما لا سابق له في هذه المنطقة المعتادة على العمليات العسكرية وحظر التجول، يؤكد المخاطرة الكبيرة التي تقوم بها الهند.

ورأى مستشار الحكومة لإقليم كشمير والرئيس السابق للمخابرات الهندية "أي أس دولات"، أن التمكن من احتواء العنف يمثل أمرا أساسيا ليتمكن رئيس الحكومة من إعلان النصر، وأضاف "لكني أخشى حدوث انعكاسات وتصاعد العنف".

كما عبر الجنرال المتقاعد "دي أس هوودا" الذي كان قاد القوات الهندية في كشمير عن قلقه من حدوث "غضب وعزلة واضطرابات تعكر السلم الأهلي".

وبعد تصاعده في تسعينيات القرن الماضي ثم تراجعه، يشهد نزاع الكشميريين مع الهند تصاعدا منذ 2016، ويخشى سكان كشمير أن يؤدي حصار الأهالي الذين تعادي أغلبيتهم سياسة الهند، إلى تأجيج مشاعر الاستياء.    

وتقول التيجا جواد -وهي ابنة "محبوبة مفتي" الرئيسة السابقة للسلطة المحلية في ولاية جامو وكشمير التي أوقفتها السلطات الهندية في الأيام الأخيرة- "لن يقف الناس مكتوفي الأيدي إزاء هذا".

وكانت القوتان النوويتان في جنوب آسيا خاضتا حربين حول كشمير (1947-1949 و1965). وفي فبراير/شباط 2019 شهدت العلاقات بينهما توترا جديدا، إثر اعتداء انتحاري على قافلة شبه عسكرية هندية خلّف نحو أربعين قتيلا.

المصدر: الجزيرة نت