الثلاثاء 20 أغسطس 2019 05:55 ص

"زعمت وقف التنسيق الأمني"

أجهزة أمن السلطة تشارك بالبحث عن منفذي عملية "غوش عتصيون"

الخميس 08 أغسطس 2019 06:45 م بتوقيت القدس المحتلة

أجهزة أمن السلطة تشارك بالبحث عن منفذي عملية "غوش عتصيون"
أرسل إلى صديق

الضفة الغربية - فلسطين الآن

قالت مصادر أمنية إسرائيلية إن أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية تشارك في عمليات البحث عن سيارة منفذي عملية قتل الجندي الإسرائيلي في الضفة الغربية، اليوم الخميس.

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن المصادر الأمنية الإسرائيلية قولها إن "الأجهزة الفلسطينية انضمت إلى جهود البحث عن السيارة التي استخدمها المخربون".

ونشر جيش الاحتلال الإسرائيلي قوات كبيرة في الضفة الغربية للبحث عن منفذي العملية، التي يعتقد أنها بدأت كعملية أسر الجندي بهدف إجراء عملية تبادل أسرى، لكنها تعرقلت وانتهت بمقتل الجندي، بحسب تعبيره.

يذكر أن جندي من جيش الاحتلال الإسرائيلي لقي مصرعه، صباح اليوم الخميس، بعد تعرضه لعملية طعن، بالقرب من مستوطنة "غوش عتصيون" بالخليل، بحسب ما أعلنه موقع القناة السابعة الاسرائيلية.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية، تحدثت عن احتمالية أن تكون عملية الطعن قد وقعت إثر عملية اختطاف للجندي والذي عثرت جنود الاحتلال على جثته عند الساعة الثانية والنصف من صباح اليوم الخميس ملقاة بين مستوطنتي عفرات ومجدال عوز.

من جهته قال الناطق باسم جيش الاحتلال إن: "عائلة الجندي أبلغت عن فقدان الاتصال به في ساعات الليل المتأخرة وبدأت قوات الاحتلال بعمليات بحث واسعة النطاق عنه حتى تم العثور على جثته ملقاة بجوار الشارع وعليها أثار طعنات."

في ذات السياق، أكد جهاز "الشاباك" أن الحديث يدور عن عملية فدائية ويقوم مع جيش الاحتلال الآن بعمليات استخباراتية كبيرة لرصد الخلية التي نفذت عملية الطعن.

بدوره قال ألون بن دافيد، الصحفي والمحلل العسكري في القناة العاشرة الاسرائيلية: "تم خطف جندي من الجيش الإسرائيلي، وقتله في منطقة عتصيون الليلة الماضية، وتم اكتشاف جثته صباح اليوم الخميس، على جانب الطريق بين إفرات ومجدال عوز عليه آثار طعنات بسكين".

المصدر: فلسطين الآن