الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 01:46 ص

البردويل: تهديدات الاحتلال ضد حماس انتخابية ولا تخيفنا

الثلاثاء 13 أغسطس 2019 02:40 م بتوقيت القدس المحتلة

البردويل: تهديدات الاحتلال ضد حماس انتخابية ولا تخيفنا
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

قللت حركة حماس الثلاثاء من أهمية التهديدات التي أطلقها وزير إسرائيلي باغتيال قياداتها خلال أي عدوان مقبل يشنه الاحتلال على قطاع غزة، واعتبرت أن "هذه التهديدات الموجهة لها هي جزء من حملة انتخابية داخلية ينفذها الاحتلال".

وجاءت تصريحات حماس، تعقيبا على تصريحات نقلتها إذاعة الجيش الإسرائيلي أمس الاثنين عن وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس حمّل فيها "حماس" المسؤولية عن كل عمليّة تحدث ضد إسرائيل، وأكد فيها أن حكومة بلاده تعمل على تقليص قوّة "حماس"، والقضاء على تهديد الأنفاق، وتحسين الأوضاع الأمنيّة.

وقال عضو المكتب السياسي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" صلاح البردويل، "إن تهديدات الاحتلال باستهداف قيادات حماس والمقاومة ليست جديدة، وعادة ما تكون الانتخابات الداخلية مصحوبة بتصريحات هوجاء، حيث يريد كل طرف أن يثبت لجمهوره أنه هو الأقوى عبر تصريحات متطرفة تستهدف الشعب الفلسطيني ومقاومته، فهذه هي بضاعتهم الوحيدة في الانتخابات".

وأكد البردويل أن التهديد باستهداف المقاومة بما في ذلك قادة "حماس" لا يخيفهم ولا يثنيهم عن مواصلة نضالهم المشروع، وقال: "من يريد أن يخوض صراعا على مستقبل فلسطين يدرك تماما أن الثمن سيكون غاليا جدا، ونحن مستعدون لدفع كل الأثمان من أجل حقوقنا".

وأضاف: "بالتأكيد نحن لن نكون في حالة انتظار، ولن يكون عدوان الاحتلال على شعبنا نزهة، سيجد من شعبنا ومقاومته الرد المناسب".

واستبعد البردويل امكانية إقدام الاحتلال على خوض حرب ضد الشعب الفلسطيني في الوقت الراهن، وقال: "من غير الواضح أن الاحتلال له القدرة على قلب الطاولة وخرق كل القوانين الدولية، وهم يريدون بهذه التهديدات تهدئة ساحتهم الداخلية، لا سيما أن الانتخابات الأولى فشلت في الوصول إلى تشكيل حكومة، والوصول إلى انتخابات تمنعهم من تجاوز هذا الفشل".

وأشار البردويل إلى أن "الاحتلال يراهن على دعم خطوات التطبيع مع العالم العربي حتى تشعر الفلسطينيين بعزلتهم عربيا وتدفعهم للاستسلام، ولذلك فهم لا يستعجلون الحرب مع الفلسطينيين في الوقت الراهن".

لكن القيادي في "حماس" قلل أيضا من الرهان على خيار التطبيع مع العالم العربي، مشيرا إلى أن هذا المسعى لن يجد القبول لدى غالبية الشعوب العربية، مشيرا إلى أن الحملة التي يشارك فيها بعض الكتاب والإعلاميين العرب للتطبيع مع الاحتلال، سيكون مصيرها الفشل.

وقال: "التصريحات والتغريدات التي يطلقها بعض المنتسبين للثقافة العربية، هي جزء من حملة خاصة يقوم بها بعض شذّاذ الآفاق من العرب، وهم لا يمثلون الشعوب العربية في شيء، فغالبية هذه الشعوب منتمية لهويتها العربية والإسلامية، ولن تقبل ببيع فلسطين مهما كان الثمن".

وأشار إلى أنه "تبيّن بالملموس أن هذه النخب العربية التي تهاجم الفلسطينيين معبأة إسرائيليا، وأنها برزت الآن على السطح ظنا منها أن التاريخ يشارف على نهايته، وأن العرب والفلسطينيين في نهايتهم، لكن التاريخ لا يزال مفتوحا، والفلسطينيون والعرب أقوى من أن ينتهوا".

وأضاف: "الفلسطيني أينما حل عمّر، والفلسطيني علّم الأجيال في مختلف المناطق التي ذهب إليها، وله أيد بيضاء أينما حل، لأننا شعب متعلم 100%، ولسنا جرادا كما يقول بعض المتصهينين، الذين نعرفهم جيدا، ونعرف تاريخهم، ونعرف أنهم كانوا خلايا نائمة استيقظت الآن ظنا منهم أن التاريخ في نهايته، وهم واهمون"، على حد تعبيره.    

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي أمس الاثنين عن وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس قوله: "إن حماس مسؤولة عن كل عمليّة تحدث وعلينا أن نعي دوما أننا نعيش في واقع تعمل فيه إسرائيل على تقليص قوّة حماس، تقضي على تهديد الأنفاق، وتحسّن الأوضاع الأمنيّة".

وتحدث عن عمليات التسلل الأخيرة التي أسفرت عن استشهاد خمسة فلسطينيين السبت والأحد الماضيين وقال: "لن نحتمل هذا الواقع".

وأشار الوزير الإسرائيلي إلى أن حكومته "أمام وضعين، الوضع الحالي الذي نردّ فيه على كل نشاط في قطاع غزّة"، والثاني أنه في وضع معيّن سننتقل للحرب، ستسقط فيها صواريخ على إسرائيل، وسنعمل فيها على هزيمة حماس".

المصدر: فلسطين الآن