الجمعة 20 سبتمبر 2019 04:10 ص

غثيان حبوب منع الحمل

الإثنين 09 سبتمبر 2019 02:00 م بتوقيت القدس المحتلة

غثيان حبوب منع الحمل
أرسل إلى صديق

وكالات - فلسطين الآن

بعض النساء اللائي يتناولن حبوب منع الحمل يعانين من بعض الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل، منها الغثيان، وهو أمر شائع، حيث تحتوي هذه الأقراص على هرمون واحد أو أكثر يساعد على إيقاف إنتاج البيض ومنع الحيوانات المنوية من الوصول إلى الرحم.

يكشف الدكتور «أحمد الجزار» استشاري أمراض النساء والتوليد لكِ سيدتي عن أسباب الغثيان عند تناول حبوب منع الحمل، ويصف أيضاً كيفية تقليل الغثيان والآثار الجانبية الأخرى لمنع الحمل الهرموني.

الغثيان أثناء الحمل

أن هرمون الإستروجين، في حبوب منع الحمل، يساعد في السيطرة على الحيض وقد يسبب الغثيان وآثاراً جانبية أخرى، منها تهيج بطانة المعدة، وكلما ارتفعت جرعة الإستروجين في حبوب منع الحمل، زاد احتمال إصابة المرأة بالغثيان.

معظم الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل تزول بعد أن تناول المرأة لحبوب منع الحمل لعدة أيام. عادة ما تعاني من آثار جانبية أقل بعد تناول الحبوب لمدة 3 - 4 أشهر، وذلك لأن الجسم يصبح أكثر اعتياداً على الهرمونات مع مرور الوقت.

هناك العديد من الطرق لتخفيف الغثيان، بما في ذلك تناول الأدوية وتغيير النظام الغذائي، وإجراء تعديلات على نمط الحياة الأخرى، كتناول حبوب منع الحمل في العشاء أو مع وجبة خفيفة في المساء.

تناول حبوب منع الحمل على معدة فارغة قد يزيد من خطر الغثيان.

عندما تشعر المرأة بالغثيان، يمكنها تناول الأطعمة اللطيفة، مثل الموز أو البطاطا المهروسة أو التفاح.

يمكن أن يساعد الزنجبيل الطازج والأصناف الأخرى له، مثل شاي الزنجبيل أو الزنجبيل المسكر في تقليل الغثيان.

يمكن للطبيب أن يصف الأدوية المضادة للغثيان إذا كان الغثيان من الآثار الجانبية، خيار آخر هو أن تطلبي من الطبيب وصف حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجستين، والمعروفة أيضاً باسم حبوب منع الحمل المصغرة، بدلاً من الحبوب التي تحتوي على الأستروجين والبروجستين. حبوب منع الحمل المصغرة أقل عرضة للغثيان.

البعض يتناول الأدوية المضادة للغثيان كإجراء وقائي قبل تناول حبوب منع الحمل الأولى. هذا يمكن أن يقلل من خطر الغثيان.

تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل أو الحمضية، مثل الحمضيات، يمكن أن يقلل أيضاً من خطر الغثيان.

الآثار الجانبية الأخرى لحبوب منع الحمل

تضخم الثديين.

زيادة الوزن.

التهاب الصدر.

الصداع.

تغيرات في المزاج.

في حين أن بعض الغثيان هو أحد الآثار الجانبية الشائعة لحبوب منع الحمل، إلا أن ألم المعدة أو البطن الحاد يمكن أن يشير إلى حالة طبية طارئة. يجب على أي امرأة تتناول وسائل منع الحمل تعاني من هذا الألم، لذا يجب الحصول على رعاية طبية فورية.

أعراض خطرة

بعض الأعراض تشير إلى حدوث طارىء طبيّ يستدعي استشارة طبية على الفور من جراء تناول حبوب الحمل، فهذا العارض قد يكون تجلّطاً في الدم. فإذا شعرت الحامل بهذه الأعراض، عليها بالتوجه فوراً إلى طبيبها أو المستشفى، وهي:

 ألم شديد في الساق.

ألم في الصدر.

ضيق في التنفس.

المصدر: وكالات