الجمعة 20 سبتمبر 2019 04:13 ص

جدال حاد بالكنيست بين الطيبي ونائب عن حزب "الليكود"

الأربعاء 11 سبتمبر 2019 10:23 ص بتوقيت القدس المحتلة

جدال حاد بالكنيست بين الطيبي ونائب عن حزب "الليكود"
أرسل إلى صديق

القدس المحتلة - فلسطين الآن

كشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية عن نشوب جدال حاد بين عضو الكنيست عن حزب "الليكود" ميكي زوهر، والنائب العربي في الكنيست أحمد الطيبي.

وذكرت الصحيفة أنه "في أثناء النقاش على قانون الكاميرات في الكنيست الإسرائيلي، نشب جدال بين رئيس اللجنة التنظيمية، النائب ميكي زوهر، وبين النائب أحمد الطيبي، انتهى بقول مثير للجدل للنائب زوهر".

وأوضحت أن زوهر "حاول أن يشرح لأعضاء اللجنة لماذا من المهم نصب كاميرات بالذات في الصناديق في الوسط العربي"، وقال: "ليس لنا أي مشكلة في أن يأتي الوسط العربي للتصويت، ولكن توجد لنا مشكلة في أن النتائج غير دقيقة".

وزعم أن "هدف القانون المقترح هو التأكد من أن النتائج هي نتائج حقيقية"، فرد عليه النائب الطيبي: "هذه أقوال لا سامية".

النائب زوهر "لم يبق صامتا"، بحسب "يديعوت"، ورد على الطيبي وقال: "أنت تسمي هذا لا سامية؟ أتريد أن أعطيك عددا لا يحصى من النماذج على أقوال عنصرية لكم في القائمة المشتركة تشجع الإرهاب؟".

فرد الطيبي: "ألست أنت القائل إن العرق اليهودي هو عرق أعلى". وبحسب الصحيفة، لم يصمت زوهر، وخاطب الطيبي بقوله: "أنا قلت إن العرق اليهودي هو عرق فريد من نوعه".

وأوضحت الصحيفة أن أقوال النائب الإسرائيلي "أثارت عاصفة، وبعد أن هدأت الخواطر لم يتراجع"، وأضاف زوهر: "أنا لا زلت أقف خلف أقوالي، بأن الشعب اليهودي شعب فريد، فهو شعب ذكي وناجح، يثبت ذلك كيف يمكن من ستين سنة أخذ دولة من اللاشيء، ومن العدم جعلها إمبراطورية".

وبعد مصادقة حكومة الاحتلال برئاسة بنيامين نتنياهو على مشروع "قانون الكاميرات" لنصيها في مراكز الاقتراع، أسقطت لجنة تنظيم الأعمال في الكنيست ظهر أمس مشروع القانون بعد نقاش صاخب، وقد أيد 12 نائبا مشروع القانون، فيما عارضه 12 نائبا، وهو ما يعني أنه لم يمر.

وكشفت قناة "كان" العبرية أن "الليكود أبدى استعداده للتنازل عن مواصلة الإجراءات لتمرير مشروع القانون، بشرط زيادة عدد المراقبين الذين تشغلهم لجنة الانتخابات المركزية، وعدد الكاميرات التي تقوم هي بنصبها في مراكز الاقتراع خلال الانتخابات".

وسبق أن أعلن رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" المتطرف، أفيغدور ليبرمان، أنه لن يؤيد مشروع القانون، معتبرا أنه "سيشوش سير الانتخابات، ولا يعقل أن تقوم مليشيا نتنياهو بعملية الإشراف على سير الانتخابات".

واعتبر ليبرمان أن طرح مثل هذا القانون للتصويت هو "محاولة لتزوير نتائج الانتخابات".

المصدر: فلسطين الآن