الجمعة 15 نوفمبر 2019 06:02 م

حارتنا..

كرمال "تالا" ليش ما تسَكِر بيرزيت؟

الأحد 29 سبتمبر 2019 11:01 ص بتوقيت القدس المحتلة

كرمال "تالا" ليش ما تسَكِر بيرزيت؟
أرسل إلى صديق

مؤيد السر

"إدارة جامعة بيرزيت تغلق الحرم الجامعي عصر السبت، إثر شجار وقع بين أنصار حركة "فتح" وأنصار الجبهة الشعبية"، هيك كان نص الخبر في العلن، لكن..

لكن ما لا يعلمه البعض أنه "كرمال الست تالا" أغلقت إحدى أعرق الجامعات الفلسطينية أبوابها، فـ"الست تالا بنت حسين الشيخ" التي اعتبرت أن البلد لها ولأمثالها كانت وراء حادثة الشجار.

طبعا الشجار وقع بين أنصار حركتي فتح والجبهة الشعبية، بعد جلسة استماع عقدتها إدارة الجامعة للاستيضاح في خلاف حصل الأسبوع الماضي بين بنت القائد (حسين الشيخ) وصاحب كافتيريا.

أكيد "تالا" حبت تجرب شغل أبوها عمليا، فـ"#البلد_لمين" أكيد إلها ولبنات وأولاد القيادات، هذه القيادات التي ربت أولادها على أن "فلسطين" عبارة عن تكية الوالد وملك خاص يبيع ويشتري فيها كيف يشاء.

ولماذا لا تسرح "تالا" وتبيع وتشتري؟، هل حقها ناقص؟ أبوها من قبل باع ونسق وتعامل مع المحتل، بل وأكثر من ذلك، كل ما عباس أعلن وقف التنسيق الأمني، كان "أبوها لتالا" في الليلة نفسها جالس مع كبار قادة الأمن الإسرائيلي لتنسيق الجهود دون إحراج عباس.

لالا.. ولا يهمك يا "تالا" لعيونك بتتسكر "بيرزيت" وأكثر كمان، والدك أحد عرابي الانقسام بين الفصائل منذ 2006، كوني انتي "عرابة" الانقسام على مستوى الجامعات، مهو "ابن الوز عوام"..

المصدر: فلسطين الآن