23°القدس
22°رام الله
22°الخليل
26°غزة
23° القدس
رام الله22°
الخليل22°
غزة26°
الأحد 20 سبتمبر 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

حارتنا..

+18.. لماذا تستغربون تصريحات الوزيرة مي كيلة؟

11715_large
11715_large
مؤيد السر

"أجت تكحلها عمتها"، وكان هذا المثل الشعبي قاله أجدادنا ليطابق الوصف لوزيرة الصحة في حكومة اشتية مي كيلة، حين حاولت أن تنصح نساء فلسطين حول فحص "سرطان الثدي" فأهانتهن بلا حدود.

القصة بدأت حين قالت وزير الصحة في حكومة اشتية مي كيلة، ناصحة النساء اللاتي لديهن شك من مرض "سرطان الثدي": "كل وحدة تدخل الحمام وتحسس على حالها، أحسن مما تخلي حدا يحسس عليها".

أي أسلوب انتهجته هذه الوزيرة؟، فهي لم تكتفِ بإهانة النساء الفلسطينيات اللاتي وضعتهن في مقام لا يجوز لهن، فهن أكرم وأكبر من أن يقال في حقهن مثل هذا الكلام، بل طالت الأطباء الذين أقسموا على شرف المهنة، لتصفهم "بشكل غير مباشر" بأنهم وجدوا للتحرش بالنساء.

لا أستغرب أن يخرج هذا الكلام -رغم اعتذارها عنه- من وزيرة عينها عباس واشتية، فهي من سفيرة للسلطة في الخارج، ومقربة من جهاز المخابرات الذي يقوده ماجد فرج لوزيرة للصحة تصحح مسار وزير اتفق عليه وطنيا ضمن حكومة وحدة.

فلم تكن هي الأولى ذات الألفاظ غير اللائقة، فمن جبريل الرجوب إلى عزام الأحمد وأخيرا مي كيلة، حقيقة "عيب"، وعلى قولة أحد أصدقائي "هل مطلوب نحجب أطفالنا عن القنوات الفضائية خلال مؤتمراتكم من انحدار ألفاظكم؟!!".

على الأقل خلال مؤتمراتكم قوموا بكتابة لافتة من خلفكم #للكبار_فقط.