الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 04:34 م

طليقة مالك أمازون تدخل قائمة أثرى 400 أمريكي للمرة الأولى

السبت 05 أكتوبر 2019 10:00 م بتوقيت القدس المحتلة

طليقة مالك أمازون تدخل قائمة أثرى 400 أمريكي للمرة الأولى
أرسل إلى صديق

انضمت طليقة مالك شركة أمازون، للمرة الأولى، إلى قائمة أغنى 400 ثري أمريكي، في تصنيف مجلة فوربس الأمريكية.

وشغلت ماكنزي بيزوس الترتيب رقم 15، بثروة بلغت 36.1 مليار دولار، في حين تصدر جيف بيزوس، مالك شركة أمازون، القائمة بثروة بلغت 114 مليار دولار. 

وفي نيسان/ أبريل الماضي، نشرت ماكينزي تغريدة على "تويتر"، قالت إنها ستحصل على 25 بالمئة من ملكية طليقها من أسهم أمازون، وهو ما جعلها ثالث أغنى امرأة في العالم، بعد نيلها أكثر من 35 مليار دولار من أسهم "أمازون"، بحسب مجلة "فوربس" الأمريكية.

وكشفت النسخة السنوية رقم 38 من مجلة فوربس لأثرى 400 شخص أمريكي، أرقام وتحولات جديدة في عام 2019، الذي اتسم بتقلبات حادة في أداء كافة الأصول بشكل عام.

ويستمر المليارديرات الأمريكيون في زيادة ما يمتلكون، لتسجل ثروة الـ400 شخص مجتمعة مستوى قياسيا عند 2.96 تريليون دولار، وهو أعلى بنحو 2.2 بالمئة عن أرقام عام 2018.

حقائق نادي فوربس

ومن بين 700 مرشح في بداية العام الحالي، تم الاستقرار على القائمة الحالية التي يتصدرها للمرة الثانية مؤسس أمازون "جيف بيزوس"، رغم النكسة التي تعرض لها مؤخرا، في حين يتذيلها من يمتلكون الحد الأدنى المسموح به للمشاركة في تلك القائمة.

ولم يشهد الحد الأدنى المطلوب للانضمام إلى نادي فوربس تغييرا عن الماضي ليبلغ 2.1 مليار دولار، لكن مع ذلك فشل 221 شخصا من المليارديرات الأمريكيين في الوصول له -وهو رقم قياسي- من بينهم "مايكل جوردان" و"جاي زي" و"شيريل ساندبرج" و"كايلي جينر".

وتجدر الإشارة إلى أن متوسط صافي الثروة بين أعضاء قائمة فوربس 400 ارتفع إلى 7.4 مليار دولار بزيادة 200 مليون دولار عن العام الماضي.

ووفقا لقائمة فوربس عن العام الحالي، فإن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فقد 16 مركزا، في حين أن زوجة جيف بيزوس انضمت للتصنيف للمرة الأولى.

ويشغل الرئيس الأمريكي الترتيب رقم 275 في قائمة فوربس 400 هذا العام، بعد أن كان يحل بالمركز 259 بالعام الماضي، لكن مع ذلك ظلت ثروته كما هي عند 3.1 مليار دولار.

وخرج 22 أمريكيا من القائمة هذا العام، في حين التحق بها 19 مليارديرا جديدا، من بينهم "جوليا كوتش" التي حلت في المرتبة رقم 13، بثروة تقدر بنحو 41 مليار دولار، و"ماكينزي بيزوس" زوجة مؤسس أمازون السابقة، لتشغل الترتيب رقم 15، بصافي ثروة 36.1 مليار دولار.

ومن بين المنضمين الجدد للقائمة كذلك "تيم سويني" الذي أنشأت شركته لعبة الفيديو الإلكترونية فورتنايت، ليشغل المركز رقم 150، بثروة قدرها 4.5 مليار دولار. كما شهدت القائمة التحاق أول ملياردير مولود في بورتوريكو، وهو "أورلاندو برافو"، بثروة قدرها 3 مليارات دولار، ليسجل في المرتبة رقم 287.

قائمة العشرة الكبار

يواصل مؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أمازون "جيف بيزوس" الحفاظ على صدارة تصنيف فوربس 400 للعام الثاني على التوالي.

ويأتي ذلك على الرغم من تراجع ثروته إلى 114 مليار دولار بانخفاض 46 مليار دولار عن العام الماضي؛ نتيجة قيامه بتحويل ربع أسهمه إلى زوجته السابقة في تسوية الطلاق الأكثر تكلفة.

وشغل مؤسس شركة مايكروسوفت "بيل جيتس" المرتبة الثانية، بثروة قدرها 106 مليارات دولار، وهو نفس ترتيبه في العام الماضي.

لكن في الوقت نفسه تراجعت الفجوة بين "جيتس" و"بيزوس" بشكل حاد، بفارق 8 مليارات دولار فقط.

أما مؤسس بيركشاير هاثواي "وارن بافيت"، فحلّ بالمرتبة الثالثة، مع حقيقة أن ثروته تبلغ 80 مليار دولار، يليه مؤسس فيسبوك "مارك زوكربيرج" بثروة قدرها 69.6 مليار دولار.

وفي المرتبة الخامسة، جاء مؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أوركل "لاري إليسون"، مع العلم أن صافي ثروته تقدر بنحو 65 مليار دولار.

وشغل "لاري بيج" مؤسس الشركة الأم لجوجل "ألفابت" المرتبة السادسة بثروة قدرها 55.5 مليار دولار، يليه مباشرة بالمركز السابع رئيس الشركة ذاتها "سيرجي برين"، بصافي ثروة أقل قليلا عن "بيج" بلغت 53.5 مليار دولار.

وكان المركز الثامن من نصيب "مايكل بلومبرج"، وهو مؤسسة وكالة بلومبرج الأمريكية في عام 1981، الذي بلغت ثروته 53.4 مليار دولار.

وتذيل المركزين الأخيرين في قائمة العشرة الكبار الرئيس التنفيذي السابق لمايكروسوفت "ستيف بالمر"، و"جيم والتون"، وهو الابن الأصغر لسام والتون مؤسس شركة التجزئة وول مارت بصافي ثروة قدرها 51.7 مليار دولار و51.6 مليار دولار على الترتيب.

تصنيفات وقطاعات

وبحسب قائمة فوربس 400 لأثرياء الولايات المتحدة، فإن إيلون موسك مؤسس شركة تسلا حل في المرتبة رقم 23، بثروة قدرها 19.9 مليار دولار، لكنه في الوقت نفسه كان الأكثر ثراء عند النظر إلى قطاع السيارات.

ويحتفظ "بيزوس" و"جيتس" و"زوكربيرج" بالمراكز الثلاثة الأولى على الترتيب عند تقييم ثروتهم من حيث قطاع التكنولوجيا، كما أن "بلومبرج" كان أغنى أمريكي في قطاع الإعلام والترفيه.

المصدر: وكالات