الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 06:22 ص

قافلة سيارات تنطلق غدًا من مدن 48 نحو القدس رفضًا للجريمة

الأربعاء 09 أكتوبر 2019 06:17 م بتوقيت القدس المحتلة

قافلة سيارات تنطلق غدًا من مدن 48 نحو القدس رفضًا للجريمة
أرسل إلى صديق

تنطلق صباح غد الخميس، مظاهرة قافلة السيارات من مدن الجليل والمثلث والنقب والساحل عبر شارع 6 نحو مدينة القدس والتي تنظمها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل الفلسطيني احتجاجا على استمرار مسلسل العنف والجريمة.

وقال المحامي أسامة السعدي من القائمة العربية المشتركة ل "القدس"، إن قافلة السيارات ستبدأ صباح الخميس الساعة السابعة صباحا من كل ارجاء البلاد وتنطلق من بلدة مجد الكروم المنكوبة التي قتل ثلاثة من أبنائها في حوادث عنف في الأسبوع الأخير وتلتحم كل هذه السيارات عند دير اللطرون في الساعة التاسعة والنصف صباحا، لتنطلق إلى القدس للتظاهر أمام مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية.

وأضاف السعدي أن المظاهرة هي استمرار للفعاليات واحتجاج الجماهير العربية في الداخل على سياسة الحكومة والشرطة الإسرائيلية التي تتقاعس بل تتوطئ في محاربة الجريمة والجريمة المنظمة.

وستكون هناك تظاهرات الأسبوع القادم أمام مراكز الشرطة الرئيسية في الناصرة والرملة وستتوج هذه الفعاليات في خيمة اعتصام أمام مكتب رئيس الحكومة يوم الأحد القادم مع اضراب عن الطعام لمدة 3 أيام لقيادة الجماهير العربية في الداخل، بحسب ما قال السعدي.

وأكد المحامي السعدي أن هذه الفعاليات والاحتجاجات التي نطلقت لن تتوقف طالما لا توجد هناك خطة وقرار حكومي واضح من الحكومة والشرطة الاسرائيليتين بمحاربة الجريمة وجمع السلاح غير المرخص والكشف عن المجرمين وتقديمهم للمحاكمة لينالوا عقابهم.

وقال إن القائمة المشتركة تدرس خطواتها ومن المفروض أن يكون هناك اجتماع مع قيادة الشرطة يوم غد على أن ينضم وزير الأمن الداخلي للاجتماع.

وقد استكملت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، من خلال مركّباتها واللجان الشعبية، وطواقم العمل، الاستعدادات لتسيير قافلة السيارات الكبرى، صباح غد، نحو مباني الحكومة في القدس.

وقال رئيس المتابعة محمد بركة، إن التفاعل الجماهيري الواسع مع نشاطات المتابعة، والمبادرات المحلية تشير إلى أننا أمام حدث كبير غدا.

من جهته. قال رئيس لجنة العمل الشعبي في لجنة المتابعة العليا، إبراهيم حجازي، "لقد عملنا على تفعيل كافة مركّبات المتابعة واللجان الشعبية في مختلف البلدات، لضمان تفاعل جماهيري واسع، مع نشاطات المتابعة الكفاحية، وبضمنها قافلة السيارات".

وقال حجازي بأن الضغط الشعبي على السلطة الحاكمة وشرطتها سيتواصل حتى يغيّروا من دوافعهم وسياساتهم العنصرية وحتى تحقيق إنجازات ملموسة على الأرض.

المصدر: فلسطين الآن