الإثنين 18 نوفمبر 2019 09:17 م

من الشاة أذنها لمحمود عباس

الأحد 13 أكتوبر 2019 07:53 ص بتوقيت القدس المحتلة

من الشاة أذنها لمحمود عباس
أرسل إلى صديق

فايز أبو شمالة

تجربتنا الفلسطينية تؤكد أن السيد محمود عباس لا يسعى لانتخابات رئاسية وتشريعية متزامنة، بل ولا يسعى لإجراء انتخابات تشريعية إلا في حالة احتجاب الفصائل، وامتناع حماس وأخواتها عن المشاركة، وإصرارها على إجراء انتخابات متزامنة رئاسية وتشريعية.

حديث عباس عن انتخابات فلسطينية عامة هو حديث اعتراضي على رؤية الفصائل الفلسطينية لإنهاء الانقسام، والخروج من حالة التيه والضياع التي يعيشها الشعب الفلسطيني، وتصريح عباس يؤكد أنه سيرسل لجنة الانتخابات إلى غزة بهدف التحضير لإجراء الانتخابات، وليس الشروع فيها، فهو يعرف أن حظه من الفوز معدوم، ويعرف جيدًا أن لا قبول له داخل الشارع الفلسطيني، ومن المؤكد أنه اطلع على آخر استطلاع للرأي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية ومقره رام الله، والذي أكد أن نسبة 16% فقط من الفلسطينيين يؤيدون قراره إجراء انتخابات تشريعية دون الرئاسية، وهذه نسبة تصويت غير مفاجئة لمن يتابع السيرة الذاتية للسيد محمود عباس، ففي انتخابات الرئاسة التي جرت سنة 2005، حصل المرشح محمود عباس على 30% فقط من أصوات أصحاب حق الاقتراع في محافظة خان يونس على سبيل المثال، ووفق الأرقام الرسمية لدى لجنة الانتخابات المركزية؛ فقد حصل عباس على 37733 صوتًا في محافظة خان يونس من أصل 128000 صوت. هذه النسبة حصل عليها محمود عباس في بداية مشواره، وفي قمة مجده التنظيمي، وقبل أن تنكشف سياسته البشعة للشارع الفلسطيني، وقبل انجلاء التوسع الاستيطاني في عهده، وقبل انكشاف تخبط الحالة الفلسطينية طوال فترة رئاسته!

ولمزيد من المقاربة، ففي استطلاع رأي أجراه المركز نفسه في ديسمبر 2016، فإن نسبة 14% فقط من الجمهور الفلسطيني كانت راضية عن مشاركة عباس في جنازة شمعون بيرس. وهؤلاء هم النواة الصلبة لعباس. في حين (83%) من الشعب الفلسطيني عبروا عن عدم الرضا لمشاركة الصهاينة حزنهم على القاتل بيرس.

نسبة 80% تقريبًا تتكرر في استطلاع رأي للمركز نفسه سنة 2019؛ حين قالت نسبة 80% من الفلسطينيين إنهم ضد الانتخابات التشريعية فقط دون الانتخابات الرئاسية

قد يقول البعض: ما دام السيد عباس يناور في موضوع الانتخابات، ويراهن على رفض حماس والجهاد وغيرهما لانتخابات تشريعية دون رئاسية، فلماذا لا يخلفون حسابات عباس، ويشاركون في الانتخابات التشريعية، وينزعون عنه الشرعية، ويحققون معًا فوزًا كاسحًا؟ وهذا سؤال يجد جوابه في تجربتنا السابقة، حين جمد محمود عباس بصفته الرئيس عمل المجلس التشريعي كل السنوات السابقة، ليقوم بعد ذلك بحل المجلس التشريعي بقرار رئاسي، وهذه تجربة يجب ألا تغيب عن بال الشعب الفلسطيني.

إن منطق الوطن يقول: اتركوا عباس يشغل الشعب الفلسطيني بانتخابات تشريعية في الضفة الغربية وحدها، اتركوه وحيدًا، ليبرز له من داخل حركة فتح نفسها، رجال أشداء يرفضون الخنوع والخضوع، وليبرز له في مدن الضفة الغربية رجال يؤثرون الوطن على مصالحهم الشخصية، رجال يقبضون بأرواحهم على مستقبل الأجيال، ويرفضون العمل في مستوطنات اليهود أجراء، ويحتقرون التعاون الأمني مع المخابرات الإسرائيلية.

المصدر: فلسطين الآن