11°القدس
11°رام الله
11°الخليل
16°غزة
11° القدس
رام الله11°
الخليل11°
غزة16°
الأحد 31 مايو 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

أول اتهام إيراني للسعودية بالوقوف خلف ضرب الناقلة في البحر الأحمر

ناقلة-ادريان
ناقلة-ادريان

اتهم النائب وعضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، أبو الفضل حسن بيجي، السعودية، بأنها تقف وراء الهجوم على ناقلة النفط الإيرانية، في مياه البحر الأحمر، قبالة ميناء جدة السعودي.

وتعرضت الناقلة الإيرانية لانفجارين بالقرب من سواحل ميناء جدة الجمعة الماضي.

وقال حسن بيجي بحسب موقع "خبر أونلاين"، المقرب من الحكومة الإيرانية: "تظهر اللقطات التي تم تصويرها بواسطة كاميرات مثبتة على ناقلة النفط الإيرانية "سابيتا"، أن الهجوم نفّذته السعودية والولايات المتحدة والاحتلال الصهيوني".


وقال  العضو في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، بيجي: "بالتأكيد، كان هذا المثلث الشرير يحاول أن يوجه ضربة قاسية للنظام الإيراني"، وفق قوله.

ويعد تصريح بيجي أول اتهام إيراني بصورة مباشرة، وسط محاولة للوساطة يقوم بها رئيس وزراء باكستان، عمران خان، بين طهران والرياض.

وأضاف أن السعودية والولايات المتحدة "تحاولان ربط الهجوم على ناقلة النفط الإيرانية بداعش أو طالبان، ولكن جميع الأدلة تشير إلى أن  داعش والجماعات الإرهابية لا تستطيع تنفيذ هكذا هجوم في البحر الأحمر"، بحسب تقديره. 

وتطرق بيجي للرد الإيراني على الهجوم، قائلا: "إن هناك الكثير من الأدلة تدل على أن بعض الحكومات متورطة في الهجوم على الناقلة سابيتا الإيرانية، وطهران ستقدم الأدلة إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، وإن الدول المتورطة في الهجوم الإرهابي يجب أن تدفع ثمن فعلتها باهظا"، على حد قوله.

وسبق أن أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن الهجوم على ناقلة النفط الإيرانية سابيتا قبالة ميناء جدة السعودي مؤخرا، "تورطت فيه جهات حكومية واحدة أو أكثر".

وقال حسن بيجي إن "الإجراءات الأمنية والإجراءات التي خصصت للتحقيق في الهجوم على الناقلة الإيرانية يقوم بها خبراء من المجلس الأعلى للأمن القومي والأجهزة الأمنية، وتم تقديم الوثائق إلى وزارة الخارجية الإيرانية لعرضها على الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي".

ولم تتهم الحكومة الإيرانية بصورة مباشرة أي دولة أو جهات معينة بأنها تقف وراء تنفيذ الهجوم على الناقلة الإيرانية.