الأربعاء 20 نوفمبر 2019 11:29 ص

هواوي في محادثات مع شركات لاختراق السوق الأميركية

الإثنين 21 أكتوبر 2019 08:16 ص بتوقيت القدس المحتلة

هواوي في محادثات مع شركات لاختراق السوق الأميركية
أرسل إلى صديق

قال مسؤول تنفيذي في شركة هواوي لرويترز إن الشركة الصينية العملاقة في قطاع معدات الاتصالات تجري محادثات مبكرة مع بعض شركات الاتصالات الأميركية بشأن ترخيص تقنية شبكة الجيل الخامس لها.

وأضاف فنسنت بانغ نائب الرئيس الأول ومدير مجلس الإدارة في الشركة يوم الجمعة إن بعض الشركات أبدت اهتمامها بصفقة طويلة الأجل أو دفع رسوم لمرة واحدة، رافضا ذكر اسم الشركات أو تحديد عددها.

وأضاف بانغ الذي كان في زيارة إلى واشنطن قبل أيام "هناك بعض الشركات تجري محادثات معنا، لكن الأمر يستغرق رحلة طويلة لوضع اللمسات الأخيرة على كل شيء، وقد أبدوا اهتمامًا، إلا أن المحادثات لا يتجاوز عمرها أسبوعين ولا تشمل كل التفاصيل حتى الآن".

وتأتي هذه الأنباء بعدما قادت الإدارة الأميركية حملة لإقناع حلفائها بمنع الشركة الصينية من تطوير شبكات الجيل الخامس خشية استخدام معداتها للتجسس على العملاء، وقد نفت هواوي مرارا هذه الادعاءات.

ولا يوجد حاليًا أي مزود لخدمات الجيل الخامس في الولايات المتحدة، كما أن المنافسين الأوروبيين إريكسون ونوكيا أغلى سعرًا.

وأدرجت الولايات المتحدة شركة هواوي -أكبر مزود لخدمات الاتصالات عالميا- في مايو/أيار الماضي ضمن قائمة سوداء بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي، وحظرتها من شراء قطع أميركية الصنع دون ترخيص خاص.

كما وجهت واشنطن تهمًا جنائية ضد الشركة بزعم الاحتيال المصرفي، وانتهاك العقوبات الأميركية ضد إيران، وسرقة الأسرار التجارية، وهو ما تنفيه هواوي.

ومن المتوقع أن تحظر قوانين وزارة التجارة الأميركية الشركة الصينية بشكل فعال من سلسلة التوريد الخاصة بالاتصالات الأميركية.

وطرح مؤسس الشركة ورئيسها التنفيذي رين زهانغفي لأول مرة في مقابلات مع صحيفة "نيويورك تايمز" و"إيكونومست" الشهر الماضي فكرة دفع رسوم لمرة واحدة مقابل الحصول على براءات الاختراع والتراخيص والتعليمات البرمجية والخبرات التقنية، لكنه لم يوضح إن كان هناك أي اهتمام من قبل الشركات الأميركية بهذا الطرح.

وأعرب مسؤول بالخارجية الأميركية في مقابلة مع وكالة رويترز الشهر الماضي عن شكوكه في عرض رين، وقال "ليس واقعيا أن تأخذ شركات الاتصالات هذه المعدات ثم تدير كل البرامج والأجهزة بنفسها".

وأضاف "إذا كانت هناك أخطاء برمجية مضمنة في البرنامج، فلن تكون هناك طريقة لإعلامهم بوجودها ويمكن تفعيلها في أي وقت، حتى إذا تم إدخال تغييرات على التعليمات البرمجية للبرنامج من قبل مشغلي شبكات الهاتف النقال".

ورفض بانغ التنبؤ بتوقيع أي صفقة، لكنه حذر من أن الاستثمار في البحث والتطوير اللازم للتحسين المستمر للمنصة بعد النقل سيكون مكلفًا للغاية بالنسبة للشركات، فقد أنفقت هواوي مليارات الدولارات لتطوير تقنية الجيل الخامس الخاصة بها منذ العام 2009.

المصدر: وكالات