15°القدس
14°رام الله
14°الخليل
16°غزة
15° القدس
رام الله14°
الخليل14°
غزة16°
الخميس 04 يونيو 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

يُسمى بقصر السعادة في أذربيجان.. ولكن ما سبب انتحار صاحبه داخله؟

DSCN0003-1000x600
DSCN0003-1000x600

يحمل "قصر السعادة" بأذربيجان قصةً قد يراها البعض مقتبسة من رواية رومانسية ومأساوية في الوقت ذاته.

ويُعد "قصر السعادة" بأذربيجان من  إحدى المعالم المعمارية البارزة في عاصمة أذربيجان باكو. ومع أن اسمه يحمل معنى إيجابي، إلا أنه هنالك قصة مأساوية حصلت بين جدرانه. 

وإليك تاريخ "قصر السعادة" الشهير في أذربيجان الذي أمر ببنائه المليونير الأذربيجاني، مرتضى مختاروف:

في أوج ثرائه، تلقى مختاروف خبر وفاة ابنتيه بسبب مرضٍ شديد، وأثر ذلك عليه بشدة إلى درجة أنه قام بإلقاء اللوم على زوجته الأولى وسرعان ما تشتت العائلة

بعد تلك المأساة، شاءت الأقدار أن يقابل مختاروف زوجته المستقبلية الثانية ليزا. وأثناء قضاء الثنائي شهر العسل في مدن أوروبية، اندهشت زوجته من أحد القصور التي رأتها في البندقية، ولذلك، أمر مختاروف بتصميم قصراً مشابهاً من أجل زوجته

انتهت الحياة السعيدة للثنائي في القصر لدى توغل الجيش السوفيتي في باكو في عام 1920

توفي مختاروف بسبب وقوفه في وجه الثوار، إذ أنه رفض التخلي عن القصر بسبب قيمته العاطفية الكبيرة. وعلى ظهر حصانه بإحدى قاعات قصره الفاخر، أطلق مختاروف النار على الضيوف غير المرغوب بهم، ثم قام بقتل نفسه

هربت زوجته ليزا إلى إسطنبول بعد أن حُرمت من كل شيءٍ امتلكته

رغم أن مصير صاحبي القصر كانت بعيدة عن السعادة، إلا أن جدرانه تشهد اليوم الكثير من مشاعر الفرح والحب، فهو يستقبل حفلات زفاف العديد من الشباب الراغبين في الزواج