الجمعة 15 نوفمبر 2019 05:34 م

ريال مدريد يعرض بيل و80 مليون يورو من أجل نجم مانشستر سيتي

الإثنين 04 نوفمبر 2019 07:41 م بتوقيت القدس المحتلة

ريال مدريد يعرض بيل و80 مليون يورو من أجل نجم مانشستر سيتي
أرسل إلى صديق

كشفت شبكة "سكاي سبورتس" الرياضية، أن ريال مدريد الإسباني عرض جناحه الويلزي غاريث بيل بالإضافة إلى مبلغ مالي، من أجل ضم رحيم سترلينغ نجم مانشستر سيتي الإنجليزي ومنتخب إنجلترا.

وحسب المصدر، فإن ريال مدريد مستعد لدفع مبلغ يصل إلى 80 مليون يورو إضافة إلى بيل، للحصول على خدمات النجم صاحب الـ24 عاما.

وأفادت "سكاي سبورتس" أن ممثلي سترلينغ التقوا بالفعل مسؤولي النادي الملكي في وقت سابق، إلا إن الطرفين لم يتوصلا بعد إلى اتفاق مرض لكليهما.

وتطور أداء سترلنغ كثيرا في السنوات الأخيرة تحت قيادة جوسيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي، علما أنه انتقل إلى فريقه الحالي عام 2014 قادما من ليفربول الإنجليزي.

وفي المقابل، فشل المدير الفني زين الدين زيدان في الوصول إلى التوليفة الهجومية المناسبة، رغم تعاقد النادي خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية مع النجم البلجيكي إيدن هازارد.

ولا تبدو العلاقة بين زيدان وبيل جيدة، حيث كان اللاعب الأعسر على وشك الرحيل عن "سانتياغو بيرنابيو" إلى الدوري الصيني في الصيف الماضي، إلا أن الصفقة لم يكتب لها النجاح وقتها.

بعد استبداله خلال مباراة أستون فيلا في الدوري الإنجليزي الممتاز، السبت، رجحت تقارير صحفية بريطانية غياب نجم ليفربول محمد صلاح عن مباراة فريقه المهمة أمام جنك البلجيكي، الثلاثاء، في المرحلة الرابعة من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

ووفقا لموقع "ليفربول إيكو"، فإن صلاح لا يزال متأثر بإصابة الكاحل، التي تعرض لها بعد عرقلة حمزة تشودري لاعب ليستر سيتي له، منذ شهر تقريبا.

وغادر صلاح ملعب المباراة بعد نحو ساعة من اللعب، عندما كان ليفربول خاسرا بهدف نظيف من أستون فيلا، السبت، إلا أن زميليه أندي روبرتسون وساديو ماني نجحا في تسجيل هدفين أمّنا فوزا صعبا لمتصدر الدوري الإنجليزي الممتاز.

وكانت الشكوك تحوم حول سبب اختيار المدير الفني لليفربول يورغن كلوب لصلاح، لإخراجه من اللقاء في وقت مبكر نسبيا على غير العادة، حيث لم تتحدث أي تقارير عن وجهة نظر كلوب من التغيير.

إلا أن موقع "ليفربول إيكو" المختص بأخبار الفريق، قال إن صلاح لا يزال يعاني، وسيغيب في الغالب عن اللقاء الأوروبي المقبل.

وفي هذه الحالة، ربما يغيب صلاح أيضا عن لقاء منتخب مصر مع كينيا في 11 نوفمبر المقبل، ضمن منافسات المجموعة السابعة من تصفيات كأس الأمم الأفريقية، التي تضم توغو وجزر القمر.

بعد تعرض أندري غوميز لاعب وسط إيفرتون لإصابة مروعة في القدم اليمنى، أعلن النادي الإنجليزي أن البرتغالي سيخضع لعملية جراحية، الاثنين.

وخلال لقاء إيفرتون مع توتنهام هوتسبير الذي انتهى بالتعادل 1-1، الأحد، التحم سون هيونغ مين لاعب الفريق اللندني مع غوميز، فيما بدا أن الأخير تعرض لإصابة قاسية في الساق، مما أدى إلى طرد اللاعب الكوري الجنوبي.

وتكشف الصور هول الإصابة، حيث بدا اللاعب البرتغالي يتألم بشدة وهو ملقى على الأرض، بينما ظهرت ساقه اليمنى في وضعية غير طبيعية.

وظهر الذهول على وجه سون بعد ما أدرك حجم الإصابة التي تعرض لها غوميز (26 عاما)، الذي جرى حمله على محفة إلى خارج الملعب عقب فترة تأخير طويلة، كما بدا الذهول أيضا على وجه سيرغ أورييه، الذي حل بديلا مع توتنهام.

وعقب الإصابة مباشرة، نقل غوميز، لاعب برشلونة الإسباني السابق، إلى المستشفى في سيارة إسعاف، ثم أعلن إيفرتون أنه سيخضع لجراحة، الاثنين.

وقال بيان النادي إنه "عقب إخضاع اللاعب للاختبارات، تأكدت إصابته بخلع وكسر في الكاحل الأيمن".

ونقل سينك توسن، لاعب توتنهام الذي شارك بديلا لغوميز وسجل هدف التعادل في الوقت بدل الضائع، حالة الحزن التي أصابت زملائه بعد الإصابة المروعة، قائلا: "الجمع حزانى. بعد اللاعبين أوشكوا على البكاء. لقد كان مصدوما. عيناه كانتا مفتوحتين على اتساعهما. كان يبكي ويصيح ويصرخ".

وعلق ماركو سيلفا المدير الفني لإيفرتون على الأمر قائلا: "لقد كانت لحظة قاسية بالنسبة لنا. نسينا المباراة والنتيجة بعدما حدث لأندري. لاعبونا حزانى. لحظة صعبة لنا في غرفة الملابس وصعبة لأندري".

وأضاف سيلفا: "لكن الروح التي أظهرناها في الملعب كانت ردا طيبا. ما يمكنني أن أخبرك إياه أنه سيلقى كل الدعم اللازم من جانبنا. تعرض لإصابة خطيرة لكنني متأكد بنسبة 100 بالمئة أن أندري سيكون أقوى كلاعب كرة وكرجل، لأنه إنسان رائع ومحترف رائع".

وتابع: "عليّ أن أكون عادلا: بالطبع كان تدخلا قويا (من سون) لكنني على ثقة أنه لم يفعل ذلك بنية سيئة لأندري".

حقق لاتسيو فوزه الأول خارج أرضه على ميلان في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم في 30 عاما ليتقدم إلى المركز الرابع بانتصاره 2-1 في استاد سان سيرو.

وأحرز تشيرو إيموبيلي هدفه المئة مع فريق العاصمة الإيطالية في الشوط الأول بضربة رأس لكن صاحب الأرض أدرك التعادل عن طريق باستوس لاعب لاتسيو الذي وضع الكرة بالخطأ في مرماه.

وحسم خواكين كوريا فوز لاتسيو قبل ست دقائق من النهاية ليعزز مسيرة الفريق الزائر الخالية من الهزائم إلى ست مباريات ويتقدم إلى المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا برصيد 21 نقطة متساويا مع أتلانتا وكالياري.

وقال سيموني إنزاجي مدرب لاتسيو لمحطة سكاي سبورت إيطاليا: "فزنا بمباراة مهمة، وأعتقد عن استحقاق، ضد فريق قدم في رأيي أداء جيدا، لكن لاتسيو لعب جيدا جدا وفعل كل شيء من أجل الفوز".

وأضاف: "لا يزال من المبكر جدا الحديث عن الجدول بعد 11 مباراة، لكننا نحافظ على ثبات مستوانا ونتائجنا".

وحصد ستيفانو بيولي أربع نقاط في مبارياته الأربع الأولى كمدرب لميلان بعد تعيينه خلفا لماركو جيامباولو في أكتوبر.

ويحتل ميلان المركز 11 برصيد 13 نقطة بعد فوزه مرتين فقط في آخر ثماني مباريات، لكن المدرب لا يزال واثقا في أن الفريق يسير في الاتجاه الصحيح.

وقال بيولي:"بالطبع كان الفوز مهما من أجل الترتيب وموقفنا في الدوري، لكن الأداء كان جيدا الليلة.

وأردف"قمنا ببعض المخاطرات من أجل التسبب في خطورة لمنافسنا وكنا ندا لهم في جميع الجوانب، وأعتقد أننا في الطريق الصحيح الآن".

وأضاف "كل ما نستطيع أن نفعله هو أن نواصل التطور طيلة الوقت. رأيت فريقا بذل جهدا كبيرا لمدة 95 دقيقة. لم أشاهد فريقا يعاني أو يشعر بالخوف".

ودبت الحياة في المباراة في منتصف الشوط الأول عندما سدد إيموبيلي في العارضة قبل أن يتصدى الحارس توماس ستراكوشا لتسديدة سامو كاستييخو القوية.

وتقدم لاتسيو عندما حول إيموبيلي، متصدر قائمة هدافي الدوري الإيطالي، تمريرة مانويل لاتساري العرضية برأسه في الشباك محرزا هدفه 13 في الدوري هذا الموسم.

واحتاج ميلان إلى ثلاث دقائق فقط ليتعادل عندما حول باستوس مدافع لاتسيو كرة عرضية بصدره إلى شباك فريقه.

واختفت الفرص في الشوط الثاني مع ظهور الإرهاق على الفريقين اللذين خاض كل منهما ثلاث مباريات في غضون أسبوع واحد.

لكن لاتسيو نجح في التسجيل عندما مرر لويس ألبرتو داخل المنطقة إلى كوريا الذي سدد في سقف المرمى.

المصدر: وكالات