الإثنين 18 نوفمبر 2019 01:51 م

كوستا يخطف فوزًا قاتلاً ليوفنتوس أمام لوكوموتيف

الأربعاء 06 نوفمبر 2019 07:30 م بتوقيت القدس المحتلة

كوستا يخطف فوزًا قاتلاً ليوفنتوس أمام لوكوموتيف
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

خطف يوفنتوس فوزًا قاتلاً من أنياب نظيره لوكوموتيف موسكو بنتيجة (2-1)، في إطار منافسات الجولة الرابعة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

سجل آرون رامزي هدف يوفنتوس الأول بالدقيقة 4، وعادل أليكسي ميرانشوك النتيجة للوكوموتيف موسكو بالدقيقة 12، قبل أن يسجل دوجلاس كوستا هدف الفوز القاتل لليوفي بالدقيقة 93.

وبهذا الفوز، رفع يوفنتوس رصيده إلى 10 نقاط بصدارة المجموعة الرابعة، فيما تجمد رصيد لوكوموتيف عند 3 نقاط.

دخل يوفنتوس سريعًا في أجواء المباراة، وفي الدقيقة الرابعة سجل اليوفي أولى أهداف اللقاء بعدما سدد كريستيانو تصويبة قوية من ركلة حرة ثابتة أخطأ حارس لوكوموتيف في الإمساك بها لتمر بين قدميه ويكملها آرون رامزي في الشباك.

وتمكن أليكسي ميرانشوك لاعب لوكوموتيف من معاددلة النتيجة لفريقه بالدقيقة 12، بعدما حول عرضية برأسية ارتطمت بالقائم لترتد إليه ويسجل هدف التعادل وسط غياب الرقابة الدفاعية من يوفنتوس. 

وكاد الفريق الروسي أن يتقدم بهدف ثاني على يوفنتوس، بعد هجمة مميزة بدأت من الجانب الأيسر من جواو ماريو، ووصلت إلى زيمالتدينوف الذي مرر كرة عرضية سددها ميرانشوك برأسية مرت فوق العارضة. 

وبالدقيقة 33، أنقذ حارس لوكوموتيف مرماه من فرصة هدف محقق، بعد تمريرة من الجهة اليمنى عن طريق خضيرة الذي لعب تمريرة طولية خلف الخط الدفاعي، انفرد هيجواين وسدد على يسار الحارس الذي تألق وأبعدها لركنية.

اقترب رونالدو من الهدف الثاني مع انطلاقة الشوط الثاني، بعدما حصل اليوفي على ركلة حرة ثابتة من مسافة 27 متر سددها رونالدوبين الخشبات الثلاث وأبعدها جويليرمي بعيدًا عن مرماه. 

وواصل الدون محاولاته على المرمى، وفي الدقيقة 55 سدد قذيفة من خارج المنطقة تصدى لها ببراعة حارس لوكوموتيف، الذي أبعد الكرة بأطراف أصابعه إلى ركنية.

وأجرى ماوريسيو ساري، مدرب يوفنتوس، أولى التغييرات في فريقه بالدقيقة 64، بخروج آرون رامزي فيما حل رودريجو بنتانكور محله في المباراة، كما أجرى ساري تبديل آخر بالدقيقة 69، بنزول دوجلاس كوستا محل خضيرة.

وساد الهدوء على أجواء المباراة حيث ظلت الكرة تتناقل بين أقدام يوفنتوس في منتصف الملعب وسط تراجع لوكوموتيف الذي حاول الاعتماد على المرتدات.

الدقيقة 78 شهدت أخطر فرص المباراة بعد هجمة مرتدة سريعة خرج تشيزني من مرماه وأبعدها لتصل إلى جواو ماريو داخل منطقة جزاء يوفنتوس الذي سدد صاروخ في المرمى الخالي، ليتألق بونوتشي ويبعد الكرة من على خط المرمى، ويحرم لوكوموتيف من هدف قاتل.

وقرر ساري إراحة نجمه البرتغالي رونالدو، بعدما قرر إجراء تبديل ثالث بخروج الدون ونزول ديبالا في الدقيقة 81.

وفي الدقيقة 93، صنع دوجلاس كوستا الفارق عقب نزوله كبديل، بعدما سجل هدفًا بطريقة فنية رائعة، ليقود البيانكونيري لفوز قاتل في الثواني الأخيرة.

المصدر: فلسطين الآن