الجمعة 15 نوفمبر 2019 05:35 م

كاتب إسرائيلي يخاطب السنوار..

لا مكان تقصفه بـ"تل أبيب" بعد اندلاع هذه الحرب

الأحد 06 أكتوبر 2019 09:44 م بتوقيت القدس المحتلة

لا مكان تقصفه بـ"تل أبيب" بعد اندلاع هذه الحرب
أرسل إلى صديق

ترجمة خاصة - فلسطين الآن

وجه روغل ألفر الكاتب في صحيفة "هآرتس" العبرية، رسالة إلى رئيس حركة "حماس" في قطاع غزة يحيى السنوار، حول تهديد الأخير بامتلاك آلاف الصواريخ لضرب "تل أبيب".

واعتبر "ألفر" في مقال نشره اليوم، وترجمته وكالة "فلسطين الآن"، أن سيناريو الحرب مع إيران الذي طرحه سفير "إسرئيل" السابق في الولايات المتحدة، والذي يدعي أنه يأتي ضمن تسريبات حصل عليها من المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر (الكابينيت) لن تُبقي للسنوار مجالا لضرب "تل أبيب" لأنها ببساطة لن تكون موجودة.

وقال "ألفر": "نشر السفير الإسرائيلي السابق في الولايات المتحدة، مايكل اورن، الاثنين الماضي، مقالاً في مجلة اتلانتيك، وصف فيه سيناريو الحرب الذي ناقشه -حسب قوله وزراء الكابينيت -مرتين في الأسبوع الماضي، وهي الحرب التي يستعد لها الجيش في الوقت الحالي".

وأضاف: "هذا السيناريو يسير على النحو الآتي: إسرائيل تهاجم هدفاً حساساً لإيران. وزير إسرائيلي يتفاخر ويهين الإيرانيين، إيران تطلق صواريخ “كروز” تخترق نظام الدفاع الإسرائيلي وتصيب وزارة الدفاع في تل أبيب، إسرائيل تهاجم رداً على ذلك مقر قيادة حزب الله في بيروت".

وتابع: "عندها يبدأ ما يسميه اورن الحرب الحقيقية، فإن عدداً من الصواريخ سيسقط على إسرائيل بوتيرة 4 آلاف صاروخ يومياً، ونظام القبة الحديدية سينهار تحت الثقل، وفي النهاية، ستزرع صواريخ إيرانية دقيقة الدمار في أرجاء إسرائيل، وتتغلب على نظام مقلاع داود (الذي يكلف الاعتراض الواحد منه مليون دولار)".

وأردف الكاتب الإسرائيلي: "إصابة واحدة قرب مطار بن غوريون تؤدي إلى إغلاقه، والموانئ ستغلق، حتى تصبح إسرائيل مقطوعة عن العالم. إن هجوم سايبر إيرانياً يؤدي إلى فصل البنى التحتية للكهرباء" وباختصار سينهار الاقتصاد".

وأكمل حول سيناريو الحرب: "ستضطر المستشفيات إلى العمل تحت الأرض، وستنهار تحت العبء، ستصبح السماء سوداء بسبب الدخان المليء بالمواد الكيميائية السامة، والذي سيتصاعد من الحرائق المندلعة في المصانع ومصافي النفط المصابة. ملايين الإسرائيليين سينزلون إلى الملاجئ. مئات الآلاف سيتم إخلاؤهم من المناطق القريبة من الحدود، التي سيحاول الإرهابيون مهاجمتها. وزارات دولة المشاريع سيتم إفراغها. حرب برية ستجري على الحدود مع لبنان وغزة. صواريخ بعيدة المدى ستطلق من سوريا والعراق واليمن وإيران، عدد منها يقع خارج مدى سلاح الجو الذي سيضطر إلى التعامل مع بطاريات صواريخ مضادة للطائرات، روسية، في سوريا أيضاً".

واستدرك "ألفر": "لا توجد لديّ أي فكرة إذا كان اورن محقاً، رغم أن أتلانتيك هي مجلة جدية وليست صفراء تحب الإثارة. نحن، الإسرائيليون، سنكون عاجزين تماماً إزاء سيناريو مرعب كهذا".

وبين الكاتب الإسرائيلي: "عندها سألت نفسي: من الذي سرب لاورن نقاشات الكابينت؟ ربما كوخافي وربما نتنياهو".

وختم، برسالة لقائد حماس في غزة، بقوله: "يا سنوار، إن كان سيناريو الحرب مع إيران حقيقيا، فلم نعد نخاف، فبانتهاء الإيرانيين من تل أبيب، لن يبقى لك ما ستقوم بقصفه".

المصدر: فلسطين الآن