الأربعاء 20 نوفمبر 2019 01:52 ص

كثرتها تصيبك بالأمراض..

كيف تعرف كمية السعرات الحرارية في أنواع اللحوم؟

الجمعة 08 نوفمبر 2019 09:20 ص بتوقيت القدس المحتلة

كيف تعرف كمية السعرات الحرارية في أنواع اللحوم؟
أرسل إلى صديق

الدراية الكاملة بالسعرات الحرارية في الطعام، وطريقة حسابها، أولى الخطوات للحصول على جسم رشيق ووزن مثالي، خاصة عندما يتعلق الأمر بالسعرات الحرارية في اللحوم بجميع أنواعها؛ كونها العامل المشترك في العديد من الأنظمة الغذائية التي تستهدف تقوية العضلات وإعادة بنائها.

ويساعد حساب السعرات الحرارية في اللحوم؛ في الحصول على أقصى استفادة من مكوناتها، إلى جانب تجنب خطر الإفراط في تناولها الذي يتمثل في الإصابة بحصوات الكلى؛ نتيجة زيادة البروتين في الطعام، والإصابة بالنقرس، وزيادة كتلة الجسم، زيادة الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار في الدم، والتقلصات المعوية والغازات.

وتستخدم السعرات الحرارية لقياس كمية الطاقة الموجودة في الغذاء ومقارنتها بين الطاقة التي يستهلكها الجسم؛ وتختلف السعرات الحرارية التي يحتاج إليها الإنسان بشكل يومي باختلاف الوزن والعمر والطول والنشاط البدني، إلا أن في أغلب الأحوال يحتاج الذكر البالغ ما يقرب من 2500 سعر حراري، أما الأنثى فتحتاج 2000 سعر حراري.

وهذا يعني أنك إذا رغبت في فقدان الوزن فكل ما عليك فعله هو التقليل من سعراتك الحرارية اليومية مع ممارسة القليل من الرياضة ولكن كيف يتم حساب السعرات الحرارية في اللحوم؟ هذا ما نجيب عنه في التقرير التالي..

السعرات الحرارية في اللحوم

تختلف السعرات الحرارية في اللحوم الحمراء مع اختلاف أنواعها، فمثلًا يحتوي 100 غرام من لحم الأبقار على 130 سعرا حراريا، بينما تحتوي الكمية نفسها من لحم الضأن على 355 سعرا حراريا.

السعرات الحرارية في 100 G. من لحم البقر 130 سعرة حرارية.

السعرات الحرارية في 100 G. من لحم الضأن 355 سعرة حرارية.

السعرات الحرارية في 100 G. من اللحم المفروم 213 سعرة حرارية.

وفيما يتعلق باللحوم المصنعة فتحتوي على كميات هائلة من السعرات الحرارية مقارنة بين اللحوم الحمراء، حيث يحتوي 100 غرام من السجق على 592 سعرا حراريا، بينما تحتوي شريحة الهامبورجر الواحدة من دون أي إضافات على 286 سعرا حراريا.

السعرات الحرارية في اللحوم البيضاء

أما اللحوم البيضاء، كالديك الرومي والدجاج، فتختلف سعراتها الحرارية في حالة إذا كانت مغطاة أو منزوعة الجلد؛ حيث يزيد جلد الدجاج أو الديك الرومي ما يقرب من 60 سعرا حراريا في 100 غرام.

السعرات الحرارية في 100 G. من صدور الدجاج المغطاة بالجلد 164 سعرة حرارية.

السعرات الحرارية في 100 G. من أوراك الدجاج المغطاة بالجلد 225 سعرة حرارية.

السعرات الحرارية في 100 G. من الدجاج المفروم 145 سعرة حرارية.

السعرات الحرارية في 85 G. من البط 289 سعرة حرارية.

السعرات الحرارية في 100 G. من الديك الرومي المفروم 145 سعرة حرارية.

السعرات الحرارية في الأسماك والمأكولات البحرية

تحتوي الأسماك والمأكولات البحرية على سعرات حرارية قليلة مقارنة بين اللحوم البيضاء والحمراء التي لا تتجاوز 100 سعر حراري في 100غرام، وذلك باستثناء فيليه سمك السلمون الذي يحتوي 100 غرام منه على 206 سعرات حرارية.

السعرات الحرارية في 100 G من السمك الأبيض 92 سعرا حراريا.

السعرات الحرارية في100 G. من القريدس 89 سعرة حرارية.

السعرات الحرارية في التونة في محلول ملحي 95 سعرة حرارية في العلبة الصغيرة.

السعرات الحرارية في التونة في زيت الزيتون 121 سعرة حرارية في العلبة الصغيرة.

السعرات الحرارية في التونة المُنكهة 131 سعرة حرارية في العلبة الصغيرة.

السعرات الحرارية في اللحوم وفوائدها الصحية

ويلجأ كثيرون لحساب السعرات الحرارية في اللحوم خاصة أثناء اتباع أنظمة غذائية قاسية تعتمد على البروتينات التي تهدف في المقام الأول على تقوية العضلات ومضاعفة حجمها والحفاظ عليها من الهدر.

وكشفت أحدث الدراسات العلمية، عن أن جسم الإنسان يحتاج إلى 1.6 جرام من البروتين لكل كيلوجرام من وزن الجسم، وهذا يعني أن شخصاً وزنه 100 كيلوجرام يحتاج إلى 160 جرامًا من البروتين يوميًا لبناء العضلات.

الفوائد الصحية للحوم 

تحتوي جميع أنواع اللحوم على مجموعة من العناصر الغذائية المهمة للجسم من بينها البروتينات، والأملاح والدهون الصحية، إضافة إلى الأحماض الأمينية التي يحتاجها الجسم ويصعب تكوينها.

يشار إلى احتواء اللحوم على كميات كبيرة من الزنك الذي يدخل في العديد من العمليات الحيوية التي يحتاجها الجسم منها رفع مناعة الجسم، تنظيم مستوى التمثيل الغذائي؛ إضافة إلى العديد من الفوائد الصحية التي من بينها:

- نمو العضلات وإعادة بناء أنسجتها وتحسين نشاطها؛ وذلك لاحتواء اللحوم على كميات هائلة من البروتين.

- تقلل اللحوم من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية؛ وذلك لاحتوائها على أوميجا 3، الذي يلعب دوراً فعالاً في الحد من مشكلات القلب والأوعية الدموية؛ بالإضافة إلى عمل الأحماض الأمينية على ترطيب البشرة والحفاظ على الشعر.

- تساهم اللحوم بجميع أنواعها على تحسين الدورة الدموية للجسم.

- تعزيز مناعة الجسم لاحتوائه على نسبة كبيرة من الزنك الذي يعمل كمضاد للأكسدة.

- تحتوي اللحوم على مجموعة من الأحماض الأمينية الأساسية لإتمام عملية الهضم التي من بينها الميثيونين، الهستيدين، التربتوفان، والفين.

هل يمكن الاعتماد الكامل على اللحوم في تطبيق رجيم صحي؟

انتشرت في الآونة الأخيرة العديد من الأنظمة الغذائية المختلفة لتخسيس الوزن التي تعتمد على اللحوم بأنواعها وبشكل كامل، مع الاستغناء الكلي عن العديد من العناصر الغذائية المهمة كالكربوهيدات والسكريات والفواكه والخضراوات والمكسرات والنشويات بأنواعها؛ ويُعد رجيم اللحم أشهر تلك الأنواع.

 وعلى الرغم من الرواج الكبير لهذا النوع من الأنظمة وإبرازها على أنها أفضل أنواع الدايت لصحة العقل والجسد ونتائجها السريعة، فإنها في واقع الأمر تتسبب العديد من الأضرار الجانبية التي لا تُحمد عقباها؛ لاحتوائها على كميات هائلة من الدهون المشبعة، ما يضاعف خطر الإصابة بأمراض القلب، إلى جانب افتقارها للألياف التي تساهم بشكل كبير في الحفاظ على صحة الأمعاء.

المصدر: وكالات