الخميس 12 ديسمبر 2019 04:46 ص

تعرف على حيوانات شاركت في مهام فضائية

الأربعاء 13 نوفمبر 2019 02:44 م بتوقيت القدس المحتلة

تعرف على حيوانات شاركت في مهام فضائية
أرسل إلى صديق

استخدمت رحلات الفضاء -التي بدأت عام 1961 وفقا لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)- العديد من الحيوانات في البعثات الفضائية لأغراض البحث العلمي وأغراض أخرى مختلفة، لمراقبة كيفية تفاعل أجسامها مع الجاذبية الصغرى والظروف الفريدة الأخرى الموجودة هناك.
 
مجلة نيوزويك عرضت قائمة بجميع الحيوانات التي تم إرسالها إلى الفضاء بمناسبة الذكرى السنوية لإطلاق الكلبة لايكا التي أطلقها الاتحاد السوفياتي إلى مدار حول الأرض قبل 61 عاما على متن المركبة الفضائية سبوتنيك 2.

ذباب
أطلقت الولايات المتحدة في 20 فبراير/شباط 1947 ذبابة الفاكهة على ارتفاع نحو 109 كيلومترات فوق الأرض على متن صاروخ ألماني من نوع "V-2" بهدف دراسة آثار التعرض للإشعاع في الكائنات الحية.

وأصبحت هذه الذبابة أول حيوان يدخل الفضاء الخارجي وتم استردادها وهي على قيد الحياة.

قرود
أطلق العلماء الأميركيون في يونيو/حزيران 1948 إلى الفضاء قردا من صنف ريسيوس يعرف باسم ألبرت الثاني على متن صاروخ آخر من طراز "V-2" ليصل إلى ارتفاع قدره نحو 133 كيلومترا.

وفي حين نجا ألبرت في أغلبية الرحلة وأصبح أول حيوان ثديي من الفقاريات يصل إلى الفضاء إلا أنه نفق عندما اصطدم الصاروخ بالأرض عند العودة.

وتم نقل أكثر من 30 نوعا من هذه القرود في العقود التي تلت هذه الرحلة الأولية إلى الفضاء بواسطة الولايات المتحدة وروسيا، بما في ذلك الشمبانزي "شم" الذي تم تدريبه على أداء مهام في مركبته الفضائية.

وأطلقت الولايات المتحدة في يناير/كانون الثاني 1981 إلى الفضاء القرد "هام"، وكانت المهمة ناجحة وعاد القرد بأمان إلى الأرض ولم يصب سوى بجروح طفيفة.

فئران
تم إرسال فئران إلى الفضاء في 31 أغسطس/آب 1950 على متن صاروخ "V-2"، واستخدمت في كثير من الأحيان من جانب وكالات الفضاء المختلفة في العديد من التجارب بسبب ملاءمتها للبحث العلمي.

كلاب
بصرف النظر عن إنجازات الكلبة لايكا، كان السوفيات مولعين بإرسال الكلاب في رحلات فضائية خلال خمسينيات وستينيات القرن الماضي.

قطط
أطلق العلماء في أكتوبر/تشرين الأول 1963 القطة الأولى "فيليسيت" إلى الفضاء في رحلة قصيرة مدتها 15 دقيقة لتصل إلى ارتفاع 257 كيلومترا ونجحت في مهمتها.

سلاحف
أطلق الاتحاد السوفياتي سلاحف إلى الفضاء لأول مرة على متن مركبة الفضاء زوند5 في سبتمبر/أيلول 1968، ودارت في مدارات حول القمر إلى جانب بعض العينات البيولوجية الأخرى.

بطيء الخطو
يعرف أيضا باسم "دب الماء" أو "خنزير الطحلب"، وهو قادر على البقاء على قيد الحياة في الظروف القاسية التي تقتل الحيوانات الأخرى بسهولة.

وأثبتت بعثة وكالة الفضاء الأوروبية في سبتمبر/أيلول 2007 أن هذه المخلوقات المجهرية كانت قادرة حتى على البقاء على قيد الحياة لمدة 10 أيام من التعرض للفضاء المفتوح دون حماية سوى دفاعاتها الطبيعية.

وبالإضافة إلى الحيوانات المذكورة تم إرسال العديد من الكائنات الأخرى إلى الفضاء، من بينها أنواع عدة من الأسماك وخنازير غينيا وضفادع وأرانب وسلاحف وعناكب وقناديل البحر وسمندل الماء وعقارب وصراصير وجرابيع وأبو بريص وفئران ودبابير وخنافس وديدان وروبيان وقواقع وقنافذ البحر وديدان حرير ونحل ونمل.  

المصدر: وكالات