الأحد 15 ديسمبر 2019 01:32 م

بعد تصريحاته المتلفزة..

هكذا هاجمت"فتح" القيادي بالجهاد محمد الهندي

الإثنين 18 نوفمبر 2019 09:01 م بتوقيت القدس المحتلة

هكذا هاجمت"فتح" القيادي بالجهاد محمد الهندي
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

هاجمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، مساء اليوم الاثنين، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين محمد الهندي، على خلفية تصريحات متلفزة له استهجن فيها التضييق على المقاومة الشعبية من قبل السلطة في رام الله والتقاعس في مواجهة الاستيطان.

وذكرت "فتح" في بيان صحفي، أن وسائل الإعلام نشرت تصريحًا لاحد قادة حركة الجهاد الاسلامي "محمد الهندي" يتهم فيه حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية بالتقاعس عن مواجهة الاستيطان والمقاومة الشعبية، وان السلطة تضيق على المقاومة في الضفة الغربية.

وأكدت "فتح" أن اقدام محمد الهندي على هذه الاتهامات انحدار وعبث وطني وتصعيد خطير غير مبرر تجاه حركة فتح من قبله تحديدًا، واستغلال رمزية الشهداء لأغراض فئوية.

وأضافت "فتح"،"موقف الهندي موقف فردي لا يمثل حركة الجهاد الاسلامي التي ساد تلاحما غير مسبوق بين ابنائها وابناء حركة فتح خلال العدوان الأخير على غزة".

وأشارت "فتح"، إلى أن هذا الأسلوب من "الهندي" رخيص مبتذل -على حد وصف البيان- كونه يحاول تحويل الاتهامات تجاه حركة فتح بدلا من توجيهها لأطراف اخرى خذلت الجهاد الاسلامي اثناء العدوان على غزة.

يُذكر، أن الهندي انتقد مواصلة السلطة الفلسطينية التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي.

كما استنكر الهندي محاربة السلطة للمقاومة الشعبية في الضفة الغربية المحتلة، على الرغم من إعلان تبنيها لها.

وقال "السلطة في رام الله تضيق على المقاومة بأشكالها بما فيها المقاومة الشعبية"، متسائلا "عندما تتخذ اللجنتين المركزية والتنفيذية لفتح قرارات فأين تنفيذها؟ وأين المقاومة الشعبية؟ ومواجهة الاستيطان؟".

ونبه الهندي إلى مواصلة السلطة وقيادات حركة فتح التمسك بالمفاوضات على الرغم من أن نتيجتها بعد 25 عاما من المفاوضات "تبخر حلم الدولة الفلسطينية".

وتساءل "أين المقاومة الشعبية في الضفة بمواجهة مصادرة الأراضي والاستيطان والاعتداء على المواطنين؟".

وبين قيادي الجهاد الإسلامي أن الضفة الغربية لا تقل عنفوانا وروحا لمقاومة الاحتلال عن قطاع غزة، مضيفا "الضفة تصدر المشهد بداية الانتفاضة، وأعتقد أنه سيكون أكثر قوة لولا اليد الثقيلة من الأجهزة الأمنية للسلطة".

وأشار إلى أن "صفقة القرن" فيها تجاوز للسلطة وحل الدولتين الذي أتى بالسلطة الفلسطينية، موضحًا أنه لا يمكن الاكتفاء بالتصريح بأنها ضد الصفقة، مؤكدًا على وجود "فرصة لتستعيد حركة فتح حيويتها".

وحول الوضع السياسي الداخلي، أكد الهندي على وجود الاتفاق على رؤية سياسية موحدة وبرنامج سياسي وإعادة بناء منظمة التحرير، مشيرا إلى أن جميع اتفاقات المصالحة تنص على إعادة بناء المنظمة.

 

المصدر: فلسطين الآن