الأحد 15 ديسمبر 2019 01:57 ص

الحرب السورية.. موسيقيات سوريات يلجأن للأغاني لعلاج آثار الحرب في دمشق

الأربعاء 27 نوفمبر 2019 01:00 م بتوقيت القدس المحتلة

الحرب السورية.. موسيقيات سوريات يلجأن للأغاني لعلاج آثار الحرب في دمشق
أرسل إلى صديق

على طول الطريق الضيّق المفضي إلى قلب صحنايا بريف دمشق الجنوبي، يمكن للعابر مساء سماع أغنيات قادمة من إحدى قاعات البلدة. إن دفعك الفضول لتتبع الصوت، سيتبيّن لك وجود حوالي 80 مغنٍ ومغنية وعشر مدربات، مع شعار معلّق على أحد جدران القاعة وقد كُتب عليه "تناغم".

من بين هذه الأغنيات العربية أغان قديمة يحفظها معظم السوريين عن ظهر قلب، وشارات مسلسلات كرتونية تعود للثمانينيات والتسعينيات.

تحمل هذه المجموعة اسم "تناغم"، وقد تكون الأولى من نوعها في المنطقة، فهدفها دعم التماسك المجتمعي وتعزيز التفاعل الإيجابي بين أعضائها. أعضاء الجوقة ليسوا موسييقين بل أشخاص عاديون ينتمون لشرائح اجتماعية مختلفة ويعيشون في بلدة صحنايا التي استقبلت عشرات آلاف النازحين خلال السنوات الأخيرة، خاصة من داريا والغوطة الشرقية.

تشرف على هذه المجموعة فرقة غاردينيا، وهي أول جوقة نسائية أكاديمية في سوريا. تأسست عام 2016، وترفع شعار: "نعم يمكن للموسيقى أن تقرّب الناس من بعضهم، وأن تلعب دوراً في السلم الأهلي الذي ننشده داخل مجتمعنا السوري".

المصدر: وكالات