الأحد 08 ديسمبر 2019 02:39 ص

#منشد_الشارقة12

بالفيديو: "عريقات".. حُنجرة غزة الشّادية بسماء الإمارات

الأربعاء 27 نوفمبر 2019 01:19 م بتوقيت القدس المحتلة

"عريقات"..  حُنجرة غزة الشّادية بسماء الإمارات
أرسل إلى صديق

معتز عبد العاطي - فلسطين الآن

مِنْ بينِ آهاتِ غزّة وعزفُ ألمِها على أوتارِ الحصارِ والدّمار، وصيحاتِ المظلومين، وهُتافِ الشّهداءِ وأنّات الأسرى والجرحى، يغرّد البلبلُ الفلسطينيُ “عبد المجيد عريقات" عاليًا في دولة الإمارات العربية وبالتحديد في مدينتها "الشارقة" للمنافسةِ على جائزةِ "منشد الشارقةِ" في موسمها الثاني عشر، بعدما كانَ يطوف حفلاتٍ ومؤتمرات ولقاءات في قطاع غزة فأبهر الجميع وأقنع كل من حوله، كما كان يتلو آيات القرآن ويؤم النّاس في التراويح والصلاة المفروضة.

خذلان "معبر رفح"

قبلَ ثلاثةِ أعوامٍ، أسكتَ المعبرُ الحدودي الجنوبي لقطاع غزة "رفح" مع جمهورية مصر العربية، صوتَ البلبلَ ومنعَه من أن يصدحَ معبرًا عن معاناة شعبه وطموح "عبد المجيد" ومواهب قطاع غزة المظلوم والمكلوم، ليعودَ حزينًا إلى غزّة، رغم تأهله حاملًا أملًا وحُبًا وشغفًا بالعودةِ مجددًا إلى هناك حيث معقل احتضان المواهب والنشيد.

"عبد المجيد" لا يعرف المستحيل

عادَ مُجدّدًا في عام 2019، ليقودَ مسيرةَ المجدِ والفنَ الفلسطيني، متسلحًا بعزيمة الفلسطيني العنيد، والوطني المُشرقِ والفنّان المبدعِ، ودعواتُ الأحبّة من حوله وألسنتهم تلهجُ بالدّعاء له، بالنّجاحِ والتوفيق والسّدادِ والتوفيق، غادر "عبد المجيد" غزّة ليبتسم له "معبر رفح" هذه المرّة، لتطيرَ حروفُه فرحًا في سماءِ الإمارات وتحلّق كلماتُه بين غمامِ "الشارقة" معلنةَ أن "عبد المجيد" على موعدٍ مع الفرحِ والسّعدِ والهناءِ.

ويعدُّ برنامج "منشد الشارقة" أهم برنامج هادفٍ لاكتشاف المواهبِ الإنشادية في الوطن العربي، وتخرّج منه عشرات المنشدين الذين شقوا طريقهم نحو المجدِ والشهرةِ وبات لهم صيتٌ في وسط الفن الهادف الملتزم.

رغم الإمكانيات المحدودة في قطاع غزة، وندرة المؤسسات التي تحتضنُ المواهبَ الفلسطينية، إلا أن "عبد المجيد" استطاع أن يجتاز الحواجز والسّدود ويعبر إلى شاطئ الفنّ الهادفِ والملتزمِ، وتأهل عن جدارةٍ واستحقاقٍ هو وأحد عشر متنافسًا من بين 990 من مختلفِ دولِ العالم العربي.

دعمُه واجبٌ

ويحظى هذا البرنامج بإقبالٍ عربي كبيرة ومشاهدات كبيرة من مختلف دول العالم أجمع، حيث شارك فيه من كل الدول العربية وكثير من الدول الغربية مثل فرنسا وإيطاليا وإندونيسيا وماليزيا والبوسنة وتركيا.
"عبد المجيد" الطّموح رغم كل المعوّقات، الشغوف رغم التحدّيات، المنافس الشرسُ رغم قلة الإمكان، الحنجرة الذهبية التي أعطت صوتها لفلسطين ولقدسها وأدّت رسالتها على أكملِ وجهٍ، سافرَ كطائر "الفنيق" لبرنامج "منشد الشارقة" والذي يعد أكبر برنامج لاحتضان واكتشاف المواهب الشابة والذي ترعاه قناة الشارقة الإماراتية.

ووسط أصوات التضامن مع "عبد المجيد" تؤكد رابطة الفلسطينيين دعمها له لكي يتوج باللقب الأغلى "منشد الشارقة" داعية الجماهير الفلسطينية لدعمه لكي يصل للجولة النهائية ويحصل على اللّقبِ.

ويُذكر أن البرنامج يُذاع كل يومِ "خميس" الساعة الثامنة بتوقيت القدس المحتلة، ويأمل "عبد المجيد" أن يحظى بدعمٍ وفيرٍ من الشعب الفلسطيني في كل مكانٍ لكي يتوّج باللقب الغالي.

 

 

 

المصدر: فلسطين الآن