السبت 14 ديسمبر 2019 11:29 م

بطل "عاصمة عبد الحميد": السلطان أشعل جذوة الحنين لعصره

الخميس 28 نوفمبر 2019 02:20 م بتوقيت القدس المحتلة

بطل "عاصمة عبد الحميد": السلطان أشعل جذوة الحنين لعصره
أرسل إلى صديق

قال الممثل التركي "بولنت إينال"، الذي يؤدّي دور السلطان عبدالحميد الثاني (1876 - 1909) في مسلسل "عاصمة عبد الحميد"، إن المسلسل الذي يجسد قامة عظيمة من قامات التاريخ، أثار اهتمام العالم خلال فترة قصيرة.

جاء ذلك خلال مقابلة أجراه إينال مع مراسل الأناضول، في استديوهات شركة "سكا فيلم" (Seka Film) للإنتاج الفني بولاية قوجه إيلي غربي تركيا، والتي تحتضن أعمال تصوير حلقات الموسم الرابع من مسلسل "عاصمة عبد الحميد" (Payitaht Abdülhamid).

وأشار إينال إلى أن فريق العمل والممثلين، يعملون بمعنويات عالية وحماسة كبيرة على تصوير حلقات الموسم الرابع من مسلسل "عاصمة عبد الحميد"، وأن أعمال التصوير تجري في أجواء تسودها روح الصداقة والأخوة.

ولفت إينال إلى أن المسلسل تمكّن خلال مدة قصيرة من جذب اهتمام كبير حول العالم، خاصةً في مناطق الشرق الأوسط، والبلقان، والجمهوريات التركية، وأمريكا الجنوبية، وبعض الدول الغربية.

وأبدى الممثل التركي فخره، لتأديته دور السلطان عبدالحميد الثاني في المسلسل، واصفًا الدور بأنه يجسد قامة عظيمة من قامات التاريخ.

وأضاف الممثل التركي بأنه كان مطلعا على قصة حياة السلطان عبد الحميد الثاني قبل انضمامه إلى هذا العمل، لكن دخوله إليه أتاح له فرصة البحث بشكل أعمق في حياة السلطان عبد الحميد.

سعادة غامرة

ولفت إلى أنه لم يخطر بباله أنه سيقوم في يوم ما بتجسيد دور السلطان عبد الحميد الثاني، وأنه شعر بسعادة غامرة عندما عُرض الدور عليه، مشيرا إلى أنه منذ لحظة قبوله العرض شرع بالبحث في حياة السلطان عبد الحميد بصورة معمقة.

ونوه إينال إلى أن دور السلطان عبد الحميد، يعتبر من الأدوار المميزة والعزيزة على قلبه، مشيرًا إلى أن شخصية السلطان عبد الحميد مليئة بالتفاصيل التي لا يعرفها الكثيرين.

وأشار إينال إلى أن إعجابه بشخصية السلطان عبد الحميد يزداد، كلما تعمق أكثر في البحث بهذه الشخصية، وأن السلطان كافح على مدار 33 عامًا من أجل الحفاظ على وحدة الدولة ومنعتها بوجه المؤامرات.

وحول طريقة اتكائه على العكاز والطرق به على الأرض، وطريقة المشي وردود الأفعال الفورية خلال تجسيده للشخصية، قال إينال إنه اطلع على الكثير من الصور والمعلومات الخاصة بالسلطان عبد الحميد، وعمل على عكس تلك المعلومات والصور على الشخصية التي يعمل على تجسيدها، إضافة إلى وجود بعض الحركات الارتجالية.

وحول تجاوز شهرة هذا العمل التلفزيوني الجمهورية التركية ومتابعته من قبل مئات آلاف المعجبين في العديد من بلدان العالم، أشار إينال إلى أن نجاح أي عمل يرتبط بالجودة، وأن الاهتمام بهذا العمل يستمر طالما واصل العمل سرد قصة السلطان عبد الحميد بهذه الجودة العالية.

ولفت إلى أنه أجرى عدة زيارات لدول عربية أبرزها الكويت وقطر، ولمس خلال تلك الزيارات الاهتمام الكبير بهذا المسلسل الذي يحمل بعدًا سياسيًا ويعتبر أحد أبرز الأمثلة للدراما السياسية.

كما أشار إينال إلى وجود عدد كبير من المعجبين بشخصية السلطان عبد الحميد الثاني، في تركيا والعديد من المناطق حول العالم، وأن هناك حنين لذلك العصر الذي لا ينفصل عن عصرنا الحالي.

جذوة حنين

واعتبر تجسيد دور السلطان عبد الحميد في مسلسل تلفزيوني، عاملا أشعل جذوة الحنين لعصره في قلوب الملايين من المعجبين الذي طالموا قرأوا عن حياته وكفاحه من أجل حماية الدولة.

ومع إقراره بأن التاريخ لا يستمد من المسلسلات التلفزيونية، فإن إينال يرى أن تلك المسلسلات تحفز الناس على البحث في التاريخ والإطلاع على معلومات متنوعة حول الشخصيات التاريخية الوارد ذكرها فيها، وهو ما اعتبره أمرا إيجابيًا.

ولفت إلى قيام عدد كبير من العائلات باصطحاب أطفالها في زيارات إلى أماكن التصوير، وحرصهم على تقديم شرح لهم حول ذلك العصر والشخصيات التاريخية التي لعبت دورًا مهمًا في تلك الحقبة.

وفي هذا السياق، أشاد إينال بالمساهمات الكبيرة التي تقدمها الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون التركية (TRT)، وأسرة الإنتاج في شركة "إي إس فيلم"، وخاصة المنتجان يوسف أسنقال وسردار أوكرتيجي، من أجل إنجاح المسلسل.

ومنذ عام 2017، يعرض مسلسل "السلطان عبد الحميد" على شاشة التلفزيون التركي الرسمي وعدد من القنوات حول العالم، وما زالت مواسم المسلسل متواصلة؛ نظرا للنجاح الكبير الذي حققه.

ويُوثق المسلسل أبرز الأحداث في الأعوام الـ13 الأخيرة (1896-1909) من حياة السلطان عبد الحميد الثاني؛ فضلا عن الأحداث التي عاشتها الدولة العثمانية إبان حكمه.‎

والسلطان عبد الحميد الثاني (ولد عام 1842 بإسطنبول)، وهو الـ34 من سلاطين الدولة العثمانية، والـ26 من سلاطين آل عثمان، الذين جمعوا بين الخلافة والسلطنة.

وتولى الحكم في 1876، وانتهت فترة حكمه عام 1909، وتوفى في 10 فبراير/شباط 1918.

وحققت المسلسلات التركية نجاحا ملحوظا، خلال السنوات العشر الأخيرة، على شاشات 156 دولة، بحجم تصدير بلغ قرابة 350 مليون دولار. 

المصدر: وكالات