الأحد 08 ديسمبر 2019 03:10 ص

علاء الريماوي.. الصوفي النقيّ، المناضل العنيد، الفلسطيني الحرّ

الإثنين 02 ديسمبر 2019 08:39 ص بتوقيت القدس المحتلة

علاء الريماوي.. الصوفي النقيّ، المناضل العنيد، الفلسطيني الحرّ
أرسل إلى صديق

وليد الهودلي

مذ عرفت علاء الريماوي عرفته قلبا نابضا بالروح الفلسطينية العالية، لا يضخ إلا دماء فلسطينية، عبر شرايينه الممتدّة لتسع الكل الفلسطيني بتعدده الجميل، وأصالته العريقة الخالدة، قلبه يسع الجميع ويشعّ نورا لا يترك للظلام مكانا فيه، معجون بتراب هذه الأرض، قضية القدس وفلسطين تسكنه وهو معها وهي معه، هي وهو جسد واحد يسير على قدمين، إذا فكر فبفلسطين واذا تحدث فعنها يتحدث وإذا غضب فلها يكون غضبه ولا يفرحه شيء الا ما كان نصرة لفلسطين وإغاظة لأعداء فلسطين.

وللذي لا يعرف فعلاء ابن الشيخ الصوفي الذي بنى نفسه وأبناءه على محبة الله وعلى الفناء عن الذات لتحقيق ما فيه الخير والفلاح والصلاح لعامة الخلق منطلقا من قاعدة "أحب الخلق الى الله أنفعهم لعيال الله"، أتقن مهارة التجرد عن الذات ليكون نورا لعباد الله ونارا لا تحرق الا أعداء الله، تخرّج علاء من هذا البيت الصالح وهذه الابوّة: عالية الهمّة وسامقة الروح ورفيعة الخلق ليكون ابن أبيه أينما رحل أو ارتحل.

كان بامكان علاء أن يتخرج من جامعته ويلوذ الى وظيفة تقرّ لها عينه ويعكف على أسرته دون أن يكون له شأن أو اهتمام بقضية أو دين، بإمكانه أن يختار غير ذات الشوكة وأن يستسلم لحياة الدعة وراحة البال، إلا أنه اختار ذات الشوكة والقبض على الجمر، شق طريقه مجاهدا منذ كان شبلا يافعا ولما يصل سن الرجولة او الشباب بعد، دخل السجن ومرّ بأقبية التحقيق وقاسى الامرّين وصبر وصابر في معاقل الاحرار ليتخرج منها مجاهدا عنيدا لا تلين له قناة. خرج ليكمل تعليمه ومن ثم يشق طريقا وعرة قاسية هي طريق الصحافة التي يتساقط في شباك الاعلام المأجور من يتساقط وتبقى القلة القليلة التي لا تبيع قلمها وتصر على تحرير الكلمة الحرّة وصناعة الصحافة الصادقة.

كنت أراه وهو يدير مكتب فضائية القدس فريق عمل في رجل، يعمل مراسلا ومديرا ومقدما للبرامج، كان بهمّة عالية يتحرك على كل المحاور ويطرق الملفّات الساخنة بمهارة، لا يكلّ ولا يملّ وهو يفتح فضاء واسعا في عالم الصحافة الضيق في بلادنا، ينظر بعمق ويتابع بشغف ويضيف للمشهد الاعلامي رسمه البديع وجهده المميّز. وعلى الجبهات الملتهبة كنت تجده في المواقع المتقدمة ليغطي الحدث وليعطيه حقه، يضخّ إليه من روحه العالية ونبضه القويّ ما يجعل منه حياة شاخصة أمام المشاهد والمتابع على جبهة علاء الاعلامية. شكّل علاء في الصحافة راية حرّة عالية خفّاقة وشكّل انحيازا ذكيّا لقضايا وطنه دون أن يخلّ ذلك في موضوعية أو مهنية.

وفي القضية الاخيرة التي يقودها اعلاميا وفعليا شكّل حالة نجاح أبهرت المحبين والاصدقاء وحاصرت الخصوم فلم تسعهم حجة ولا برهان فراحوا يبحثون عن ترّهات وأوهام، لم يتردد في الصدع بالموقف الحق وفي نفس الوقت لم يكن هجوميا شرسا بل كان موضوعيا مقنعا يحيط العقل والقلب بكل مستلزمات التأثير وسبر أعماق النفوس، لقد جمع بين قيادة الاعلام وقيادة الميدان بمهارة واحتراف، وهذا ليس بالامر السهل، فعادة لا تتوفّر القدرات القيادية لتشمل الاثنتين معا الا عند القليل من الافذاذ. كان السهل الممتنع، المرن الصلب، سهل محبب لكل من أراد للقضية خيرا ولو باضعف الايمان وممتنع صلب لكل من أراد أن يتآمر أو أن يثني عزمهم ويفت من عضدهم. عندما طُرح  حلّ قضيتهم شرطا في طريق الانتخابات الفلسطينية العامة رفض ذلك وأبى أن يكون ومن معه حجر عثرة في طريق مصلحة عامة. وعندما طُرح اخلاء المكان لاقامة شجرة الميلاد كان له خطاب ساميّ رائع في وحدة الحال مع الاخوة المسيحيين، ولما جاء من أراد أن يصطاد بالماء العكر فوّت عليهم الفرصة وغيّر الموقع ليجلب عليه ذلك اضعافا مضاعفة من التعاطف والمناصرة.

لقد قاد علاء ومن معه حربا على عدة جبهات كان أقلها جبهة الامعاء الخاوية والجسد الذي يواجه زمهرير الليل في العراء، وما بعد هذه الجبهة جبهات: الجبهة الاعلامية وقد اتقن ايما اتقان الاعلام الالكتروني ومواقع التواصل في العالم الافتراضي الذي جعل منه عالما حيّا مباشرا يصل من خلاله ما مكنه من تجييش الاف المناصرين، وكان منها جبهة الحرب النفسية التي شنها من ليس لهم ناقة ولا بعير الا أنهم وظفوا السنتهم لتكون حدادا على المضربين، ولقد عرف علاء كيف يعرّيهم ويحوّلهم مسخرة للناس.

علاء بروحه العالية، ذات التربية الصوفية النقية الطاهرة، وبمنهجية تفكيره الرائدة، وبمهنيته الصحفية المميّزة، نجح في تثبيت أركان المعادلة التي أرادها ورسم الصورة المشرقة التي كانت نتاج هذه الارادة الحرّة الصادقة.  

المصدر: فلسطين الآن