الثلاثاء 28 يناير 2020 06:22 م

ماذا بعد تصديق مجلس النواب الأمريكي على إجراءات عزل ترامب؟

الأربعاء 04 ديسمبر 2019 04:40 م بتوقيت القدس المحتلة

ماذا بعد تصديق مجلس النواب الأمريكي على إجراءات عزل ترامب؟
أرسل إلى صديق

صدّقت لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي، مساء أمس الثلاثاء، على تقرير عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بتأييد 13 شخصًا ورفض 9 آخرين.

وخلص التقرير النهائي الذي أجراه مجلس النواب، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، إلى أن الرئيس الأمريكي استغل منصبه لغايات شخصية، وعرقل الكونجرس وسير العدالة.

 ووجد الديمقراطيون المسؤولون عن التحقيقات الرامية إلى عزل ترامب أن الأدلة الموجودة بحوزتهم الآن هائلة، فيما سارع البيت الأبيض، الممتنع عن المشاركة في الإجراءات، إلى مهاجمة ما توصل إليه المُحققين، واعتبره نتاج عملية صورية مُتحيزة.

وفقًا للتقرير، المكون من 300 صفحة، فإن ترامب عرّض الأمن القومي للخطر ومارس جهود لا مثيل لها لعرقلة التحقيقات في الاتهامات الموجهة إليه بالضغط على أوكرانيا، ومطالبته لرئيسها فولوديمير زيلنسكي بإجراء تحقيقات تشوه سمعة جو بايدن، المُرشح الديمقراطي الأوفر حظًا لمواجهته في السباق الرئاسي المُقبل.  

ماذا بعد؟

بعد أن سلمت لجنة الاستخبارات، التي قادت التحقيقات حتى الآن، تقريرها النهائي للجنة القضائية، فإنه من المُقرر أن تقوم الأخيرة بجلسات الاستماع الخاصة بها، والتي تبدأ اليوم الأربعاء.

دعا نواب الكونجرس ترامب ومحاميه بات سيبولوني لحضور هذه الجلسات، والاستماع إلى الشهود. وأعرب البيض الأبيض عن امتناعه عن المشاركة في هذه العملية، وأعرض عن المشاركة في جلسات الاستماع.

قال بات سيبولوني، مُحامي البيت الأبيض، في رسالة موجهة إلى الرئيس الديمقراطي للجنة القضائية في مجلس النواب جيري نادلر "لا يمكن توقع مشاركتنا في جلسة استماع بينما لم تتم تسمية الشهود بعد، وبينما لا يزال من غير الواضح إن كانت اللجنة القضائية ستتيح للرئيس إجراءات عادلة من خلال السماح بجلسات استماع إضافية".

من شهود هذه المرحلة؟

أعلن جيري نادلر، الرئيس الديمقراطي للجنة القضائية في مجلس النواب، إنه من المُقرر أن يُدلي بشهادته أربعة أستاذة جامعيين مُتخصصين في القانون، وهم نواه فيلدمان، باميلا كارلان، مايكل جيرهاردت، وجوناثان ترولي.

من المتوقع أن يستجوب نورمان آيزن، الزميل في معهد بروكينجز، الأساتذة الأربعة بشأن الإطار القانوني الخاص بعملية العزل، وما إذا كانت تصرفات ترامب تعد من الجرائم الكبرى المنصوص عليها في الدستور كسبب للمساءلة الرامية إلى الإقالة.

وحتى الآن، لم تُعلن اللجنة القضائية ما إذا كانت سوف تستجوب المزيد من الأشخاص أم لا.

من المُقرر أن تنتهي اللجنة القضائية من هذه الإجراءات في غضون أسبوعين، وتصيغ التقرير النهائي الذي يهدف إلى العزل، ثم يقومون بالتصويت عليه، قبل إرساله إلى الكونجرس.  

متى يصوّت المشرعون على إجراءات الإقالة؟

يسعى الديمقراطيون إلى الانتهاء من الإجراءات في أسرع وقت ممكن، ومن المحتمل أن يبدأ الكونجرس في مناقشة الاتهامات والتقرير النهائي والتصويت عليه في 20 ديسمبر، أي قبل عطلة العام الجديد التي تبدأ في 25 من الشهر الجاري.

وإذا صادق مجلس النواب، كما هو متوقّع، على إطلاق إجراءات العزل، سوف يتم نقل الأمر إلى مجلس الشيوخ، ذي الأغلبية الجمهورية، لإطلاق محاكمة في يناير.   كيف يُعزل الرئيس الأمريكي؟

حسب القانون الأمريكي، فإن إجراءات عزل الرؤساء تمر عبر مرحلتين. تتمثل المرحلة الأولى في تصويت مجلس النواب في البدء بالأغلبية البسيطة على مواد لائحة الاتهامات التي تفصّل الأفعال المنسوبة للرئيس، وهو ما يسمى "العزل"، وفي حال توجيه التهمة يتولى مجلس الشيوخ محاكمة الرئيس.  

يصوّت بعدها مجلس الشيوخ على كل مادة، ويجب أن الحصول على أصوات ثلثي الأعضاء لإدانة الرئيس، وحال تحقق ذلك فإن العزل يصبح تلقائياً ولا يمكن العدول عنه.أما إذا لم تحصل القضية على الأغلبية المطلوبة من الأصوات، فإن الرئيس يُبرأ، ويستمر في منصبه.

  وفي تاريخ الولايات المتحدة لم تؤدِ إجراءات العزل إلى إطاحة برئيس أمريكي، إذ تمت إقالة الرئيسين السابقين أندرو جونسون وبيل كلينتون على مستوى مجلس النواب، ولكن تمت تبرئتهما في مجلس الشيوخ، واستمرا في منصبهما.

المصدر: وكالات