الجمعة 17 يناير 2020 07:12 م

دفن ابنته الشابة حيّة وأختها تسبّبت في نبش قبرها

الإثنين 09 ديسمبر 2019 02:20 م بتوقيت القدس المحتلة

دفن ابنته الشابة حيّة وأختها تسبّبت في نبش قبرها
أرسل إلى صديق

أي حقّ هذا الذي سمح لأب أن يدفن ابنته حيّة، أيُّ إنسانية هذا الأب الذي ينتمي إليها واستطاع أن يضع ابنته في حفرة بعمق متر ونصف المتر، ما هذه العائلات التي تتستر على جريمة قتل بشعة؟

مأساة الفتاة الفلسطينية إيمان النمنم؛ 31 عاماً، وفي تفاصيل القضية، إنّه في 17 سبتمبر الماضي، اختفت إيمان ابنة مدينة بيت لاهيا- شمالي غزة، بشكل مفاجئ، وبحسب رواية عائلتها فإنّها رافقت والدتها المريضة في رحلة علاجية إلى الأردن.

لكن شقيقتها الصغرى، 13 عاماً، لم تصدق القصة ولاسيما عندما طال غياب إيمان لأكثر من شهر من دون تواصل معها، فأخبرت المرشدة النفسية في مدرستها بمعاناتها بسبب عدم تصديقها هذه القصة.

المرشدة بدورها أبلغت شبكة حماية الطفولة بالقطاع، التي رفعت الأمر للشرطة.

ويضيف الموقع، بعد التحريات، وسؤال سلطات المعابر الحدودية، تأكّدت الشرطة من كذب رواية العائلة، وخلصت إلى أن الفتاة لم تغادر القطاع، ولم يسجل دخولها إلى أي مصحة علاجية داخله أيضاً.

وبالضغط على الأب، 52 عاماً، خلال التحقيقات، اعترف بدفن ابنته حية في الساعة الثالثة والنصف فجر يوم تغيبها؛ ما دفع السلطات الأمنية في غزة إلى استخراج الجثة وتحويلها إلى الطب الشرعي لمعرفة سبب الوفاة.

ولم يكشف موقع "شريكة ولكن" عن سبب ارتكاب الأب هذه الجريمة، في انتظار نتائج التحقيقات.

المصدر: وكالات