الأحد 23 فبراير 2020 01:50 م

تقرير يوثق إرهاب شرطة الاحتلال بحق الأطفال في العيسوية

الأحد 12 يناير 2020 12:50 م بتوقيت القدس المحتلة

تقرير يوثق إرهاب شرطة الاحتلال بحق الأطفال في العيسوية
أرسل إلى صديق

القدس المحتلة - فلسطين الآن

"استخدام القوة، والاعتقالات الليلية، والتحقيقات دون حضور الوالدين، والتخويف والضرب"، هذه ليست سوى بعض انتهاكات شرطة الاحتلال بحق الأطفال القاصرين الذين اعتقلتهم في العيسوية خلال الأشهر الأخيرة.

ووثق تقرير نشرته صحيفة هارتس الاسرائيلية نقلا عن منظمات حقوقية عمليات الاعتقال الليلية العنيفة والتحقيق مع القاصرين، فمنذ بدء شرطة الاحتلال باستهداف حي العيسوية في القدس فقد تم اعتقال أكثر من 600 شخص في البلدة ثلثهم من القصر، وبعضهم أقل من 12 سنة.

 وحسب ما وثقته الصحيفة فإن جل الاعتقالات والتحقيقات تعتبر مخالفة للقانون، حيث تُظهر سجلات الاعتقالات والشهادات كيف يتم اقتياد القاصرين، بعضهم دون السن القانونية، إلى مركز شرطة الاحتلال ليلا باستخدام القوة واستجوابهم دون حضور والديهم.

 وقالت منظمة بتسليم نقلا عن طفل يبلغ من العمر 13 عاما "إن 4 من أفراد الشرطة اقتحموا منزل عائلته بدون وجود والديه، وأحدهم أمسك به من رقبته وضرب رأسه في الأريكة، ثم ضرب رأسه بشيء صلب يعتقد أنها قنبلة غاز، مشيرا إلى أن الخوف تملكه حينها، ومن ثم قام الجندي بإخراجه من المنزل وسط بكاء اخوته الصغار، وتم اقتياده للتحقيق في مركز قريب، ثم تم لاحقًا استدعاء والده للمكان واستجوابه وإطلاق سراحه بعد عدة ساعات".

 ونشرت الصحيفة روايات متعددة لأطفال تم اعتقالهم بنفس الطريقة، وبدون وجود أي من والديهم، أو لمجرد الاشتباه بهم، وبعضهم فقط لمجرد الاعتقاد بأنهم أشخاص ظهروا في فيديوهات من البلدة يشتكون من حملات الشرطة وثبت أنهم ليسوا هم.

  وينص القانون على عدم اعتقال القاصرين أو استجوابهم ليلا، أو أن يتم اعتقالهم من مؤسسات تعليمية، وأن يتم التحقيق معهم في حالات الاعتقال الأخرى بوجود والديهم، ومنع الإضرار بهم.

المصدر: فلسطين الآن