الإثنين 20 يناير 2020 10:46 م

علاء أبو جزر.. فلسطيني رهينة بسجون الاحتلال رغم انتهاء محكوميته

الإثنين 13 يناير 2020 08:40 م بتوقيت القدس المحتلة

علاء أبو جزر.. فلسطيني رهينة بسجون الاحتلال رغم انتهاء محكوميته
أرسل إلى صديق

كشفت عائلة الأسير علاء أبو جزر، عن تبليغها من قوات الاحتلال الصهيوني، مساء الاثنين، بقرار عدم الإفراج عنه؛ رغم انتهاء محكوميته.

وقالت مصادر محلية: إن العائلة تلقت اتصالا من ضابط في الشاباك الصهيوني، أبلغها بقرار استمرار حجز الأسير علاء أبو جزر؛ رغم انتهاء محكوميته البالغة 17 عاما.

وذكرت المصادر أن العائلة أقامت خيمة لاستقبال الأسير في رفح، وهي قررت تحويلها إلى خيمة اعتصام مفتوحة؛ احتجاجا على قرار الاحتلال.

ويأتي هذا القرار أولَ تنفيذ على ما يبدو لقرار وزير حرب الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت، تطبيق قانون "المقاتل غير الشرعي" على الفلسطينيين المعتقلين من قطاع غزة.

ووفق صحيفة هآرتس العبرية؛ فإن بينيت قرر احتجاز معتقلي غزة بما في ذلك "المتسللين"؛ لاستخدامهم "ورقة مساومة في المفاوضات المستقبلية من أجل عودة الجنود الأسرى لدى حماس"، وفق زعمه.

يذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير أبو جزر في 15/1/2003، على معبر رفح، وهو عائد من مصر حيث كان يرافق والده المريض في رحلة علاج، وحكم عليه بالسجن 17 عامًا، بتهمة الانتماء لكتائب شهداء الأقصى والمشاركة في عمليات عسكرية ضد جنود الاحتلال قبل انسحابهم من غزة، تاركًا خلفه طفلته جمانة البالغة من العمر 4 أشهر فقط، والتي باتت اليوم طالبة جامعية.

وتوفيت زوجة أبو جزر بعد 5 أشهر من اعتقاله، حيث بقيت طفلته وحيدة، وتولى رعايتها جدها، ثم توفى بعد مدة قصيرة من وفاة والدتها، وانتقلت إلى رعاية إلى عمها "أيمن"، والذي استشهد أيضاً بعد ذلك، ومن حينها بقيت جمانة تحت رعاية جدتها المسنّة.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام