الجمعة 24 يناير 2020 05:13 ص

مشاهد جديدة لهروب كارلوس غصن.. هكذا مرّ مرافقَاه في مطار "أتاتورك"

الخميس 16 يناير 2020 06:00 م بتوقيت القدس المحتلة

مشاهد جديدة لهروب كارلوس غصن.. هكذا مرّ مرافقَاه في مطار "أتاتورك"
أرسل إلى صديق

وكالات - فلسطين الآن

كشفت وكالة "الأناضول" التركية أنّ القضاء التركي، توصّل إلى مشاهد جديدة متعلقة بهروب رجل الأعمال اللبناني الأصل، كارلوس غصن، الرئيس التنفيذي السابق لتحالف "رينو – نيسان"، من اليابان إلى لبنان، مروراً بإسطنبول في تركيا.

وأظهرت التحقيقات أنّ شخصَيْن أحدهما أميركي الجنسية ويُدعى ميشيل تايلور (60 عاماً)، والآخر لبناني الجنسية ويدعى جورج أنطونيو الزايك (61 عاماً)، رافقا غصن خلال مروره بإسطنبول، حيث كانا معه في الطائرة الخاصة التي أقلّته من مدينة أوساكا اليابانية.

وهبطت الطائرة الخاصة التي أقلّت "غصن" ومن برفقته، في "مطار أتاتورك الدولي" بإسطنبول، الساعة 5:30 فجر يوم 30 كانون الأول الماضي، لينتقل بعدها المرافقان لغصن إلى مطار إسطنبول الدولي عبر سيارة أجرة ويغادروه عبر طائرة مجدولَة مسبقاً متجهة إلى بيروت، في الساعة 12:20 من ظهر اليوم نفسه.

وتظهر المشاهد التي نشرتها "الأناضول" قيام الشخصين المذكورين، بإجراءات ختم جواز السفر لدى الخطوط الخارجية بمطار إسطنبول، بشكل متتالٍ، خلال الساعة 10:02 و10:04، ليركبا بعدها الطائرة المتجهة إلى بيروت.

وظهر الشخص الثاني وهو اللبناني جورج الزايك وهو "يعرج" من قدمه وذلك في  تقاطعٍ مع التقارير الغربية التي كانت تحدّثت عن أنّه تعرّض لإصابة في قدمه خلال الحرب الأهلية اللبنانية.

وجرى توقيف غصن، في طوكيو، في 19 تشرين الثاني 2018، بتهمة ارتكاب "مخالفات مالية" عندما كان رئيساً لـ"نيسان"، التي سبق أن أنقذها من الإفلاس.

ودخل غصن، السجن لمدة 130 يوماً، وأُفرج عنه لاحقاً بكفالة بانتظار بدء محاكمته في نيسان 2020، حيث كان يخضع لمراقبة.

وكان القضاء التركي قد حكم بسجن 5 أشخاص في إسطنبول يعملون في شركة طيران شحن خاصة، على خلفية إعلان مرور كارلوس غصن من إسطنبول، خلال هروبه من اليابان إلى لبنان، موجهاً إليهم تهمة "تهريب مهاجرين".

وفي 2 كانون الثاني الحالي، أعلن وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال، ألبرت سرحان، أنّ القضاء تسلم طلباً من الشرطة الجنائية الدولية "الإنتربول"، من أجل توقيف غصن، بعد فراره من اليابان، ووصوله إلى بيروت.

المصدر: وكالات