الثلاثاء 18 فبراير 2020 03:28 م

بعد حرائق أستراليا.. كيف نحقق حماية أفضل للحياة البرية؟

السبت 18 يناير 2020 12:35 م بتوقيت القدس المحتلة

بعد حرائق أستراليا.. كيف نحقق حماية أفضل للحياة البرية؟
أرسل إلى صديق

شهدت مناطق الحماية التي تقع في الساحل الجنوبي الأسترالي (جزيرة الكانغرو) خلال الشهور الماضية اندلاع العديد من الحرائق بغاباتها، وقد تسبب ذلك في تهديد الموائل الطبيعية لما يقرب من مئة من الأنواع التي تقع في حيز الحرائق.

تزامنا مع تلك الكارثة البيئية عرضت دراسة قام بها فريق من الباحثين بجامعة كوينزلاند -ونشرت بدورية "كونزيرفاشن بيولوجي" في 7 يناير/كانون الثاني الجاري- رؤية لتطوير المحميات في القارة الأسترالية.

وتستند تلك الرؤية إلى تطبيق نموذج "الأنواع المظلية" لتحسين أسلوب حماية الأنواع المهددة بمقدار سبعة أضعاف، وتعني الأنواع المظلية الكائنات الحية التي بمجرد الحفاظ عليها توفر حماية لأنواع أخرى من الحيوانات والنباتات.

إنقاذ الجميع
وكما صرحت باحثة الدكتوراه بالجامعة والمشاركة بالدراسة ميشيل وورد فإن هناك طرقا مختلفة لحماية الأنواع المهددة في أستراليا، وقد اختارت الحكومة الفدرالية سياسة وضع قائمة بالأنواع التي تمثل أولوية تضم 73 نوعا.

وتضيف الباحثة بأن الأمر ينتهي بحماية 6% فقط من الأنواع البرية المهددة، وأن "أحد الأسباب الرئيسية في اختيار العديد من الأنواع في قائمة الأولويات الفدرالية هو جاذبيتها العامة، بدلا من كفاءتها في حماية الأنواع الأخرى، ونحن (كباحثين) نريد تغيير ذلك".