الخميس 27 فبراير 2020 06:35 م

"منتخب الرجوب" .. للمنافسة أم للترفيه

الثلاثاء 21 يناير 2020 10:10 ص بتوقيت القدس المحتلة

"منتخب الرجوب" .. للمنافسة أم للترفيه
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

شهدت الفترة الأخيرة تراجعاً ملحوظاً للمنتخب الوطني الفلسطيني في التصنيف الشهري الذي يُصدره الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بعد الخسائر التي عرض لها المنتخب في التصفيات المؤهلة لكأس العالم وكأس الأمم الأسيوية.

وتقهقر "الفدائي" في التصنيف الأخير للفيفا بفعل الخسارة أمام اليمن وأوزبكستان في التصفيات، حيث تراجع للمركز 106 على التصنيف الدولي، ليدفع غالياً ثمن ذلك، بسبب القرارات التي يتخذها جبريل الرجوب في قضية اللاعبين والمدربين في المنتخبات.

ويعتبر الرجوب أن المنتخب الفلسطيني بجهازه ولاعبيه وكل ما يتعلق به، له وحده ودون الاستشارة بأي أحد، الأمر الذي أدى لتراجع المنتخب في التصنيف الدولي خلال الأشهر الماضية.

وفي ظل هذا التراجع تابعت وكالة "فلسطين الآن" ردود المتابعين للكرة الفلسطينية، حول التراجع الملحوظ للمنتخب في نتائجه، إضافة لسيطرة جبريل الرجوب على المنتخب في كافة قضاياه.

"منتخب الباشا"

واعتبر الكاتب والصحفي خالد أبو زاهر رئيس تحرير قسم الرياضة في صحيفة فلسطين، أن أخبار المنتخبات الوطنية في كل العالم على رأس سلم أولويات واهتمام الاتحادات الوطنية لكرة القدم ووسائل الإعلام، مبيناً أنه دُرة تاج كرة القدم في كل دولة لكونها اللعبة الشعبية الأولى في العالم.

ونوه أبو زاهر في مقال له أنه أمر المنتحب في فلسطين مختلفًا منذ عام 2008، حيث أصبح المنتخب الوطني (منتخب الباشا) بجهازه ولاعبيه وكل ما يتعلق به، فتجده يتحكم في المنتخب من الألف إلى الياء دون استشارة أحد.

واعتبر أبو زاهر أن هذا ليس ادعاء بل هي الحقيقة التي يجب أن يقتنع بها أصحاب الغشاوة على عيونهم وقلوبهم نتيجة خضوعهم لجاذبية رئيس الاتحاد اللواء جبريل الرجوب الذي يعد المنتخب الوطني ملكية خاصة.

وأكد أبو زاهر أن ما يحدث منذ سنوات يؤكد أن اللواء الرجوب لا يؤمن بالشراكة ولا يؤمن بالرأي الآخر، حتى وإن كان يعلم أن الرأي الآخر صواب وأنه يصب في مصلحة الاتحاد والمنتخب.

تقزيم للاعب الفلسطيني

بدوره اعتبر ناصر سلايمة أحد المتابعين والمحللين في الرياضة العالمية والمحلية، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي عبر "فيس بوك"، أن مشاركة المنتخب الوطني الفلسطيني في البطولة المقامة حالياً في بنغلادش، ما هو تقزيم وكسر لطموح وفكر اللاعب الفلسطيني.

وأكد سلايمة أن البطولة فقيرة فنياً، معتبراً أن صناع القرار في المشاركة في هذه البطولة الغريبة، فقطهم تقزيم اللاعب الفلسطيني.

واستهزأ سلايمة من مشاركة المنتخب، قائلاً: "قبل النوم، منتخبنا الوطني سوف يضرب موعد مع ماتش سيتابعه العالم على غرار ألمانيا والبرازيل، منتخبنا في نصف نهائي بطولة بنغلادش الفسفورية سيلاقي منتخب اسمه جزر السيشل، الآن المطلوب فوتوا على جوجل وقولوا مين جزر السيشل".

"كيس رمل"

وفي سياق آخر اعترف جبريل الرجوب رئيس اتحاد كرة القدم في مقابلة تلفزيونية، افتقاد الرياضة الفلسطينية للحد الأدنى من الكادر الفني والإداري المؤهل لتطوير الرياضة في المؤسسات الرياضية الفلسطينية.

 وقال الرجوب لقناة "المملكة" إن اتحاد الكرة وبقية الاتحادات الرياضية الأخرى تعاني من غياب الكادر المؤهل، في وقت يترأس فيه اتحاد كرة القدم من العام 2008 واللجنة الأولمبية منذ العام 2009 والمجلس الأعلى للشباب والرياضة منذ العام 2012 وجمعية الكشافة والمرشدات منذ العام ذاته.

كما ووصف الرجوب اتحاد الكرة في المقابلة بـ"كيس الرمل" في إشارة لعدم وجود قيمة له، حيث قال بأن اتحاد الكرة كان مراقباً في الاتحاد العربي ولم يكن ممثلاً في الاتحاد الإسلامي وغيره من الاتحاد، وأنه الدول الأخرى كانت تتمنى أن تقع في مجموعة فلسطين لكي تحصل على نقاط المباراة، وذلك في إشارة إلى ضعف المنتخب الفلسطيني.

المصدر: فلسطين الآن