الخميس 27 فبراير 2020 06:26 م

اللبنانية زينة عكر ..

تعرف على أول امرأة تتولى وزارة الدفاع في دولة عربية

الأربعاء 22 يناير 2020 04:19 م بتوقيت القدس المحتلة

تعرف على أول امرأة تتولى وزارة الدفاع في دولة عربية
أرسل إلى صديق

كما كانت رايا الحسن أول امرأة تشغل منصب وزير الداخلية في الوطن العربي، أصبحت زينة عكر عدرا أول سيدة تشغل منصب وزير الدفاع، وأيضاً في لبنان، فمن هي وزيرة الدفاع الجديدة، وما الذي أهّلها لتولي منصب نائب رئيس الوزراء إضافة إلى حقيبة الدفاع؟  

ماذا حدث؟  

استيقظ اللبنانيون اليوم الأربعاء، 22 يناير/كانون الثاني 2020، على خبر تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة حسان دياب، بعد أكثر من ثلاثة أشهر على استقالة حكومة سعد الحريري في أعقاب اندلاع الاحتجاجات الشعبية في 17 أكتوبر/تشرين الأول، مطالبةً برحيل الطبقة السياسية بأكملها.      

حكومة لبنان الجديدة تضم 20 وزيراً، بينهم 6 وزيرات، وما نركز عليه هنا هو السيدة زينة عكر عدرا، التي تولت منصب وزيرة الدفاع ونائبة رئيس مجلس الوزراء، لتصبح أول سيدة تتولى المنصب في العالم العربي، بعد أن كانت ريا الحسن أول سيدة تتولى منصب وزارة الداخلية في حكومة سعد الحريري المستقيلة.  


من هي وزيرة الدفاع؟

  أن تتولى سيدة منصب وزير الدفاع في دولة عربية بشكل عام يعد مستحيلاً، لكنه في لبنان لم يكن مستبعداً من حيث المبدأ، خصوصاً بعد أن تولّت سيدة، وهي ريا الحسن، منصبَ وزيرة الداخلية، لكن اختيار عدرا تحديداً وزيرة للدفاع أثار جدلاً واسعاً داخل لبنان نفسه.  

المعلومات المتاحة عن وزيرة الدفاع اللبنانية الجديدة قليلة، فالسيدة زينة عكر عدرا لبنانية من أسرة مسيحية أرثوذكسية، حاصلة على بكالوريوس العلوم الاجتماعية في التسويق والإدارة من الجامعة اللبنانية الأمريكية، متزوجة من رجل أعمال لبناني شهير يدعى جواد عدرا، وهو مدير عام الشركة الدولية للمعلومات التي تعد واحدة من أبرز الشركات المتخصصة في استطلاعات الرأي في لبنان.

  تتمتع عدرا بأكثر من 20 عاماً من الخبرة العملية والإدارية والبحثية، وهي شريكة ومديرة تنفيذية لمؤسسة المعلومات الدولية، وقادت خلال عملها بها جمع قواعد البيانات وتحليلها لمشاريع العالم العربي والشرق الأدنى، في مجالات الصحة، والتعليم، والزراعة، والبنية التحتية، والدراسات الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية.  

هي أيضاً مؤسسة ومديرة برنامج جمعية التنمية الاجتماعية والثقافية «INMA» ، وهي منظمة غير حكومية غير هادفة للربح، وشاركت في العديد من المعارض السياحية والزراعية في لبنان والخارج، ومنها معرض نيويورك للأغذية الفاخرة، بحسب موقع إرم نيوز.

 هل تم تعيينها بدلاً من زوجها؟

الإعلان عن تعيين عدرا وزيرة للدفاع أثار موجة من الجدل على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، فقد عبّرت كثير من السيدات عن سعادتهن بتولي امرأة حقيبة الدفاع، وهذا أمر ربما يكون متوقعاً، لكن آخرين عبّروا عن استغرابهم، حيث لا تتمتع عدرا -من وجهة نظر المعترضين- بمؤهلات للمنصب.

اللافت أن زوج وزيرة الدفاع السيد جواد عدرا كان مرشحاً كوزير في حكومة سعد الحريري، لكن لم يتم التوافق عليه وقتها، وربما هذا ما يُفسر تغريدات كثيرة تربط بين تعيين الزوجة وعدم تعيين الزوج سابقاً.    

الحراك يرفض حكومة حسان دياب

رفض الحراك اللبناني حكومة حسان دياب، التي يصفها الكثيرون داخل وخارج لبنان بأنها «حكومة اللون الواحد»، في إشارة إلى سيطرة التيار الوطني الحر برئاسة جبران باسيل، ورئيس الجمهورية ميشيل عون (حلفاء حزب الله) على تشكيلها.  

وقد نفذ عشرات المحتجين مساء أمس الثلاثاء، 21 يناير/كانون الثاني 2020، تظاهرة بالقرب من مجلس النواب وسط العاصمة بيروت، رفضاً للحكومة الجديدة بمجرد الإعلان عن تأليفها، وتوترت الأجواء بين قوى الأمن اللبناني والمتظاهرين، واستعملت القوى الأمنية خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، فيما اتُّهمت القوى الأمنية باستعمال مواد حارقة تم رشّها على المتظاهرين.  

وفي ظل رفض الحكومة ككل، لم يكن هناك تركيز بين أوساط الحراك على شخص وزيرة الدفاع أو مؤهلاتها، فيما رحّبت الأمم المتحدة على لسان الأمين العام بتشكيل الحكومة في لبنان، وحثها على سرعة اتخاذ تدابير لإنقاذ الوضع الاقتصادي المنهار.

المصدر: وكالات