الخميس 27 فبراير 2020 01:41 م

حتى لا يغضب السنوار

الخميس 23 يناير 2020 08:33 ص بتوقيت القدس المحتلة

حتى لا يغضب السنوار
أرسل إلى صديق

ناصر ناصر

كتب المحلل العسكري لصحيفة يديعوات اليكس فيشمان منتقدا حكومته وجيشه: "مَن اطلق البالونات المتفجرة في الايام الأخيرة ليسوا متمردين ولا الجهاد الاسلامي ولا بطيخ! حماس هي من أطلقت هذه البالونات. سبب إطلاق هذه البالونات هو أزمة سياسية بين حماس ومصر، والمصريون عاقبوا حماس لزيارتها طهران، ومشاركتها في جنازة قاسم سليماني".

"حماس لا تستطيع الرد على مصر، لذا فهي تفرّغ جامّ غضبها على اسرائيل". انتقادات للدوائر الأمنية التي تدافع عن حماس وتتهم من يريدون تخريب التفاهمات معها بإطلاق البالونات. فيشمان في هجوم نادر على الدوائر الأمنية الاسرائيلية: لكل دائرة أمنية مصالحها الخاصة فمجلس الامن القومي هو جسم سياسي يخدم مكتب رئيس الوزراء، والجيش يتعامل مع غزة كجبهة ثانوية لا ينبغي الانشغال بها.

* فيشمان: حتى لا يغضب السنوار سارعت اسرائيل إلى كسر الإجراءات المصرية العادلة ضد حماس، والسماح بدخول 14 شاحنة محملة بالغاز تحت الغطاء الانساني، ففهمت مصر الرسالة واضطرت حرصا على أعمالها ان تنقل أيضاً 240 طنا من الغاز المسال لغزة يوم الخميس بثمن أقل ارتفاعا من السابق، ولحماس الاختيار بين الغاز المصري او الاسرائيلي.

وختم فيشمان مقالته الغاضبة في يديعوت احرنوت اليوم بقوله: اذا غضبت حماس من طرف تعاقب اسرائيل على ذلك، فحماس هي المشكلة وليس بهاء ابو العطا، ويجب التوقف عن إضعاف السلطة الفلسطينية في رام الله.

المصدر: فلسطين الآن