السبت 29 فبراير 2020 02:32 م

لهذا السبب .. ميسي لن يغادر برشلونة

السبت 08 فبراير 2020 10:20 ص بتوقيت القدس المحتلة

لهذا السبب .. ميسي لن يغادر برشلونة
أرسل إلى صديق

وكالات - فلسطين الآن

كشفت تقارير صحفية بريطانية عن موقف الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي، صانع ألعاب فريق برشلونة الإسباني، من الرحيل عن البلوجرانا.

وارتبط ميسي بالرحيل عن برشلونة بنهاية الموسم، والانتقال إلى الدوري الإنجليزي أو الإيطالي، على خلفية خلافه الأخير مع إريك أبيدال، المدير الرياضي للنادي الكتالوني.

وأكدت شبكة "سكاي سبورتس" الإنجليزية أن ميسي ينوي الاستمرار مع برشلونة، على الرغم من الخلاف الذي دخل فيه مع أبيدال، مؤخرًا.

وتابعت الشبكة البريطانية أن البرغوث لا يرغب في مغادرة البرسا في الصيف المقبل، ومازال مصممًا على استكمال عقده مع النادي على أقل تقدير.

وواصلت سكاي أن النجم الأرجنتيني منفتح على فكرة تمديد عقده مع البرسا، ولكنه ليس في عجلة من أمره، ويفضل القيام بذلك على أساس سنوي، ولكن النادي الكتالوني يريد تمديد التعاقد لعدة سنوات، ويأمل الدخول في مفاوضات مع خورخي، والد ووكيل أعمال ليو خلال الشهور المقبلة.

وشددت الشبكة البريطانية على أن ليو شعر أنه كقائد للفريق يجب أن يتحدث دفاعًا عن نفسه وزملائه، ويريد التأكيد على أنه لا يريد إشعال النيران في النادي، كما أنه يشعر بانتقادات من الموظفين الداخليين.

وأشارت سكاي أن اللاعب صاحب الـ32 عامًا عقد جلسة مع جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس نادي برشلونة، الأمر الذي جعل الأمور تهدأ داخل النادي الكتالوني، كما عقد رئيس النادي اجتماعًا مع أبيدال.

وأوضحت سكاي أن مستقبل ميسي في برشلونة لا يزال مضمونًا، ولكن الأمر ليس نفسه مع أبيدال، الذي مازال متمسكًا بمنصبه.

ولم تترك صفقات البرسا في عهد إريك تأثيرًا واضحًا حتى الأن، حيث غادر مالكون وتوديبو النادي، بينما لم يظهر فرينكي دي يونج، بمستواه المعهود حتى هذه اللحظة.

واحتاج البرسا أيضًا إلى مهاجم جديد في يناير بعد إصابة لويس سواريز لكنه فشل في التعاقد مع أي لاعب، واضطر النادي لاحقًا إلى طلب إذن من رابطة الدوري الإسباني، بإجراء صفقة طارئة بعد إصابة أخرى لعثمان ديمبيلي.

كان هناك أيضًا نقصًا مستمرًا في دخول نجوم أكاديمية لا ماسيا إلى الفريق الثاني، حيث لم يدخل أي من اللاعبين الشباب البالغ عددهم 46 إلى الفريق في ظل وجود أكثر من مدير رياضي، على الرغم من أن بعض لاعبي الفريق الثاني تم تصعيدهم إلى الفريق الأول مثل ريكي بويج.

وكان جوردي ألبا قد قال: "لدينا بالفعل ما يكفي مما تم إلقاؤه علينا من الخارج وهو ما لا نحتاج إليه من الداخل".

وسيكون أبيدال على موعد مع فترة انتقالات صيفية حاسمة، حيث يسعى النادي الكتالوني لإعادة هيمنته على أوروبا، خصوصًا في حال خسارة دوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني هذا الموسم.

المصدر: وكالات