20°القدس
20°رام الله
19°الخليل
25°غزة
20° القدس
رام الله20°
الخليل19°
غزة25°
الخميس 24 سبتمبر 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

أوسكار 2020: من سيفوز بالجائزة وما أسرار اختياره؟

تنزيل
تنزيل

من سيفوز بجائزة أفضل فيلم في مسابقة الأوسكار (جائزة أكاديمية فنون وعلوم السينما الأمريكية) هذا العام؟

بالتأكيد سنعرف الفائز عند إعلانه في حفل توزيع الجوائز في التاسع من فبراير/شباط في لوس أنجلس، ولكن ثمة بعض الدروس المستخلصة من احتفالات إعلان الجوائز في الأعوام السابقة يمكن أن تقدم لنا بعض التلميحات في هذا الصدد.

عادة ما يكون تخمين الفيلم الذي سيفوز بأهم جوائز الأكاديمية وأكثرها اعتبارا نوعا من الاختبار لعشاق السينما ونقادها، بل وقد يطال حتى الناشرين والأكاديميين وعلماء الرياضيات، الذين قد يسهمون في دراسات أكاديمية عن توقعات جوائز الأوسكار.

بيد أن بعض الخلاصات المقدمة هنا بشأن الطرق التي يُعزز بها الفيلم حظوظه للفوز بجائزة أوسكار أفضل فيلم قد تبدو مفاجئة تماما.

أَطِل زمن الفيلم

يميل المرشحون لجائزة أفضل فيلم والفائزون بها إلى أن يكون زمن عرض أفلامهم أطول من المعتاد.

لقد جمع موقع "كولايدر" بيانات من الأكاديمية عن الأفلام الفائزة ووجد أن 59 فيلما من بين 91 فيلما فازت بجائزة أوسكار أفضل فيلم كان زمن عرضها لا يقل عن 120 دقيقة.

وكشف الموقع أيضا عن أن أطول فيلم من قائمة الأفلام المرشحة كل عام هو الأكثر ترجيحا لنيل الجائزة.

النجاح الجماهيري في شباك التذاكر لا يُترجم بالضرورة إلى ترجيح للفوز

إن أداء الفيلم الجيد في حساب شباك التذاكر لا يعني بالضرورة ثناءً نقديا للفيلم، أو يؤدي إلى فوزه بالأوسكار.

فاختلاف الذائقة الفنية بين الجمهور والأكاديمية يُمكن تلمسه في هذا المثال الإحصائي البسيط: خلال الثلاثين عاما الماضية، لم تتصدر إيرادات شباك التذاكر سوى ثلاثة أفلام فقط من الأفلام الفائزة بجائزة أفضل فيلم، وهي رجل المطر (أوسكار 1989) تيتانيك (1998) و سيد الخواتم : عودة الملك (2004).

في الواقع، لم يتمكن أي من الأفلام الفائزة بالأوسكار منذ عام 2004 أن يكون ضمن قائمة أكثر عشرة أفلام إيرادا في سنة عرضه.

ولعل الفيلم الوحيد في هذا العام الذي من الممكن أن يكون في قائمة أعلى الإيرادات هو فيلم "الجوكر" الذي أنهى عام 2019 متربعا في المرتبة السابعة من قائمة أعلى الأفلام إيرادا هذا العام.

إجعل فيلمك دراميا
تعد أفلام الدراما من أكثر الأنواع الفنية (الجنرات) نجاحا في تاريخ جوائز الأوسكار.

ووفقا لتحليل في قاعدة بيانات الأكاديمية، كانت الأفلام المصنفة تحت النوع الدرامي 47 فيلما من بين 91 فيلما توجت بتمثال جائزة أوسكار أفضل فيلم في تاريخ الجائزة، واحتلت الأفلام الكوميدية المرتبة الثانية بفارق كبير عن الأولى، إذ فاز 11 فيلما كوميديا فقط بالجائزة.

ميزانية فيلمك لا تشتري لك جائزة أوسكار هذه الأيام

يمكن للأفلام ذات الميزانيات الإنتاجية الكبيرة أن تكون أفلاما ضخمة وتتوج بالجوائز لكنها هذه الأيام لم تعد كذلك في الغالب.

لقد كان فيلم "بن هور" أغلى فيلم في تاريخ السينما في زمنه، وقد قطف 11 جائزة أوسكار (بضمنها جائزة أفضل فيلم) في عام 1960.

وتقدر ميزانية الفيلم، بعد حساب فرق التضخم، بنحو 130 مليون دولار، أي أكثر بـ 25 مرة من ميزانية فيلم "ضوء القمر" الذي فاز بجائزة الأوسكار العام الماضي.

النساء يحصدن معظم جوائز مهرجان لندن السينمائي 2015
وهيمنت أفلام ذات ميزانيات منخفضة في الأعوام الأخيرة على الفوز بالجائزة : فمنذ عام 1991 لم يفز بالجائزة من الأفلام ذات الميزانيات الضخمة سوى ثلاثة هي تيتانيك (1998) و المجالد (2001) و المغادرون (2007).

من الضروري أن تقطف عددا من الجوائز الأخرى قبل الأوسكار
ويرافق موسم جوائز الأوسكار عدد من الجوائز، التي يحلو للبعض أن يسميها "جوائز الإحماء"، ومن بينها جوائز الكرة الذهبية (غولدن غلوب) وجوائز أخرى تقدمها مختلف النقابات والروابط في صناعة السينما. وكل هذه النقابات السينمائية قد يكون لديها أعضاء يشاركون في التصويت على جوائز الأوسكار.

لذا غالبا ما يُعد الفوز بمثل هذه الجوائز مؤشرا على إمكانية نجاح الفيلم في حفل توزيع جوائز الأوسكار النهائي.

وإذا كنت من محبي فيلم 1917، سيسرك ذلك كثيرا، فالفيلم حصد جائزة أفضل فيلم درامي في جوائز الكرة الذهبية، فضلا عن جائزة نقابة المنتجين.

ومن بين 14 فيلما حصلت على هاتين الجائزتين، ضَمنَ 11 فيلما منها الفوز بجائزة أوسكار أفضل فيلم.

بيد أن ذلك قد يكون أيضا نذير شؤوم في جوائز هذا العام: ففيلم كوانتين تارانتينو "حدث ذات مرة في هوليود" مرشح أيضا هذا العام في جوائز الأوسكار وقد ربح جائزة أفضل فيلم ضمن جوائز اختيارات النقاد.

ومنذ عام 2000 كانت الأفلام التي فازت بجائزة النقاد هي نفسها التي فازت بأوسكار أفضل فيلم في 13 مرة من 20 حفل لمنح جوائز الأوسكار في هذه الفترة.

لا تختار مخرجة

هذه حقيقة مؤسفة في جوائز الأوسكار. إذ لم يترشح في مجمل تاريخ الجائزة سوى 12 فيلما من إخراج مخرجات نساء لجائزة أفضل فيلم، من بين 560 فيلما رشحت لنيل الجائزة في تاريخ جوائز الأوسكار.

ولم يفز من هذه الأفلام المرشحة سوى فيلم واحد من إخراج امرأة، هو "هارت لوكر" في عام 2010، وكان من نصيب مخرجته كاترين بيغلو أيضا الفوز بجائزة أفضل إخراج للمرة الأولى لأمراة عن عملها في الفيلم نفسه.

في عام 2020، رشح فيلم المخرجة غريتا غيرويغ "نساء صغيرات " لجائزة أوسكار أفضل فيلم، (سبق لغيروغ أن رشحت لنيل أوسكار أفضل إخراج عن فيلمها "ليدي بيرد" عام 2018)، بيد أنه باستثناء بيغلو، لم تحظ أي تجربة إخراجية نسوية أخرى باحتضان القائمين على هذه الجائزة والتتويج بها.

وقد أعطت تخمينات (المراهنين) للفيلم نسبة احتمال للفوز هي 150 /1 في حفل توزيع الجوائز المقرر في التاسع من الشهر الجاري.

تحدث الإنجليزية

يلفت الانتباه بين الأفلام المرشحة لأوسكار أفضل فيلم هذا العام، فيلم "طفيلي" للمخرج الكوري الجنوبي يونغ جون ـ هو ، الذي ربما يحقق فوزا تاريخيا هذا العام، بعد الثناء النقدي الكبير الذي حصل عليه وفوزه بجائزة السعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي.

وقد رشح الفيلم لجائزة أوسكار أفضل فيلم فضلا عن جائزة أفضل مخرج، ويأتي الفيلم في المرتبة الثانية بعد فيلم 1917 في خيارات المراهنين على جوائز الأوسكار.

بيد أن العقبة التي تقف في وجه فوز هذا الفيلم أنه لم يسبق أبدا فوز فيلم ناطق بلغة أجنبية (غير الإنجليزية) بهذه الجائزة، ولم يترشح لنيلها في مجمل تاريخها سوى 10 أفلام فقط، في هذه الفئة بدلا من أن تصنف ضمن فئة جائزة أوسكار أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية.

فهل تُكسر في هذا العام قاعدة أن يكون الفيلم الفائز ناطقا بالإنجليزية؟

اختر ممثلة مثل ميريل ستريب لفيلمك

قد تظن أننا نمزح هنا. لكن ستريب واحدة من نخبة من الممثلات الأحياء اللواتي كُنَّ نجمات في معظم الأفلام الفائزة بأوسكار أفضل فيلم.

وقد توجت خلال حياتها المهنية بثلاث جوائز أوسكار، وهي ضمن قائمة النجوم المفضلين في هوليود أو مايعرف بالقائمة أيه، من أمثال: مورغان فريمان وكولين فيرث ورالف فينيس وداستن هوفمان وجاك نيكلسون وبيث غرانت وبرنارد هيل وديان كيتون وشيرلي ماكلين وتاليا شير.

لذا يبدو أن اختيار أحد هؤلاء النجوم الكبار يُعزز فرص نجاح الفيلم.

وقد يرجع ذلك جزئيا إلى أن شريحة الممثلين هي الأكبر من بين جماعات المحترفين الذين يحق لهم التصويت في جوائز الأوسكار، لذا فإن اختيار شخصيات كبيرة أو ممثلين كبار أمر يهم كثيرا في هذا المجال دائما.

وثمة حقيقة مثيرة أخرى هي أنه من النادر جدا فوز فيلم بجائزة أوسكار أفضل فيلم من دون أن يكون أحد ممثليه مرشحا لجوائز التمثيل.

لقد حقق ذلك 11 فيلما فقط في تاريخ جوائز الأوسكار وكان آخرها فيلم "المليونير المتشرد" (سلامدوغ مليونير) في عام 2009.

لكن فيلم 1917 يبدو المرشح الساخن والأكثر تفضيلا لدى الكثيرين، وقد ينهي لعبة التوقعات هذه بالفوز في عام 2020.